الصفحة الأولى / تراثيات
الجنوبيات «بكّرن» في إعداد الكشك البلدي
08-07-2012
سبقت ربات البيوت في الجنوب، أترابهن في بعلبك والهرمل في إعداد الكشك البلدي. وهو المنتج الذي بات اسمه يحمل اسم المنطقة التي يصنّع فيها على نحو الكشك البقاعي والجنوبي والبعلبكي والهرملي وغيره. ففي مطلع الشهر الماضي، انهمكت النسوة في المناطق الجنوبية كافة في إعداد الكشك الجنوبي البلدي،


سنابل قمح في حولا تتمايل مع شمس الصباح (بعدسة عزيز طاهر) .
12-06-2012
من يتجول في الصباح الباكر في حقول القرية في حولا يسمع اصوات العتابا واغاني الفلاحين , تتمايل مع سنابل القمح الذهبية, التي امتدت على مساحات متعددة من القرية ,وما زال اصحابها يتمسكون بهذا العشق للسنابل الذهبية التي تنتظر شروق الشمس لتبسط لونها الاصفر على مساحات ارض


الزيزفون للمؤونة وعلاج كل ألم
15-05-2012
في حلقة جمعتهن في صدر الدار، انهمكت الجارات الخمس في «فرفطة» أغصان الزيزفون الغنية بالورق والزهر؛ فـ«هذا موسمه»، تقول جميلة، معلّلة سبب «الجَمعة». تنتقي السيدات الخمس الزهر والورق بعناية مفرطة، خشية أن تصيب شوكة من أغصانه أيديهن، وهذا ما دفعهن إلى استخدام القفازات في عملية «الفرفطة».


الماش البلدي عملة نادرة
27-04-2012
كانت أكياس الماش البلدي تحتل ركناً أساسياً في كل بيت جنوبي، لما للطبق المعدّ منها من صدى على «مستوى» النكهة والفائدة والفيتامينات. فكان يضاف إلى المائدة الجنوبية، مدلّلاً بين البقوليات القرنيات، كالفاصولياء واللوبياء والعدس والفول وغيرها. وكانت زراعته «صيفية»، يقول المزارع عبد الله علي أحمد من كفررمان، منتقلاً للحديث عن أماكن زراعته «في بلدة


«سيوف» جزّين وسكاكينها... حكاية حِرفة مهددة بالإنقراض
13-04-2012
السيوف والسكاكين والملاعق والشوَك المطعّمة بالمعادن والأصداف، التي صنعها حرفيُّو جزين ووضّبوها بتناسق، تُبهر أنظار الزائرين من اللبنانيين والسياح العرب والأجانب، لتدلّ بوضوح على مدى عراقة هذه الصناعة الحرفية، التي عرفتها «عروس الشلّال» منذ عام 1770، والتي احترفها


شرفة «أم هشام» تتحول إلى متحف للقطع التراثية في لبنان
11-04-2012
في بلدة الدوير، الواقعة إلى الغرب من مدينة النبطية في جنوب لبنان، مكان يعيد زائره إلى زمن جميل مضى.. إنه متحف تراثي شبه عفوي يتمثل في شرفة بيت «أم هشام» وهبي، التي تضم في جنباتها مئات من القطع التراثية النادرة، جمعتها صاحبتها بحب وشغف لتغدو جاذبا للسياحة التراثية في ريف الجنوب اللبناني.


موسى المعماري: العاشق الذي حلم بـ«سيّدة القصر»
21-03-2012
حمل معه خريطة ممزقة، وخصلة من شعر الحبيبة، وسار مشياً على الأقدام من طرطوس إلى صيدا. هكذا بدأ مشوار المعماري الذي صار قصره اليوم أحد أهم المعالم السياحية في لبنان. تعود أصول موسى المعماري إلى «حارة السرايا» المتاخمة لأسوار قلعة الحصن في محافظة حمص السورية.


عين قانا:أطول "قرن خروب" في لبنان وهواية جمع أشكال خشبية عند الحطاب "علي رزق" (مع الصور)
16-03-2012
عثر المواطن علي رزق وهو حطّاب من بلدة عين قانا على أطول قرن خروب في لبنان في أحد بساتين بلدته بحيث لم يشاهد أحد من المزارعين الذين عرضه عليهم بطول هذا القرن الذي يزيد عن 50 سنتم.


ابو سهيل .... عبقرية فلاح جنوبي..يبتدع حرفة لحفظ التراث
13-03-2012
هي قصة حرفة ولدت من رحم خوف أبو سهيل علي أحمد إبن بلدة كفررمان من أن تندثر أدوات الفلاح الذي تسلك طريق النسيان..فوجد نفسه يحمل قطع حديد رمى بها أصحابها في الحقل ،يطوعها تخرج بين يديه مصقولة بعبق الأرض لترسم أدوات الحراثة وادوات حياة الفلاح، بإسلوب حرفي تراثي جديد،يكرس قيمة التراث ويبعثه با الى كل تواق للتعايش مع حرفة التراث التي تشدك تحول مخيلتك الى باحث عن اهدافها وعن قدرة الصبر التي ترسلها".


رُدهة الزمن الثقافي التراثي في نافذة أم هشام (مع الصور)
06-03-2012
لقد حَبِلَ الزَمــنْ بمـولود إسمـه التـراث الثـقافـي...هـذا المـولـد يعـيـش اليـوم في نـافـذة زمن أم هشـام التي أنجـبت المئـات من الأنية التـراثيـة ووضعتـها في "حضـانه" تـراثهـا هـي...وتحولـت إلى ملتقـى ثقـافي لكل الحركـات الثقـافية،هنا تتصالح مع نفسك، هنا تدفع نفسك لتسأل..لتغوص أبعد من حدود تلك ألانية التي تفترش مساحة واسعة من شرفة الدار القديمة التي ما برحت تقاوم الحياة.



 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة