37 عاماً على غياب كوكب الشرق



- 10-02-2012
تحتفي دار الأوبرا المصرية اليوم بالذكرى السابعة والثلاثين لرحيل كوكب الشرق، صوت العرب المغرّد، أم كلثوم، فتُقام أمسيات غنائية في المسارح التابعة لدار الأوبرا في القاهرة والإسكندرية ودمنهور. وتأتي هذه الاحتفاليّات ضمن برنامج دار الأوبرا لإحياء ذكرى كبار المطربين والموسيقيّين العرب، الذين رحلوا عن عالمنا بعد أن تركوا وراءهم إرثاً فنياً أسهم الى حدّ كبير في تكوين الوجدان العربي.

وتشهد خشبة مسرح "الجمهورية" وسط القاهرة أولى هذه الاحتفالات مع الفرقة القومية العربية للموسيقى بقيادة المايسترو سليم سحّاب، فيؤدّي خلالها نجوم الفرقة نخبة من أغاني ام كلثوم.

ومن بين الأغاني التي ستقدَّم: "طلع البدر علينا" و"دارت الأيام و"ما دام تحبّ" و"أروح لمين" و"هذه ليلتي" و"صوت الوطن" و"حَ أقابله بكرا" و"سيرة الحبّ" و"مصر تتحدّث عن نفسها" و"أهل الهوى"، وتؤدّيها كلّ من: عفاف رضا وحسناء وغادة آدم وإيمان عبد الغني.

إلى ذلك، تقدّم فرقة عبد الحليم نويرة للموسيقى العربية بقيادة المايسترو صلاح غباشي حفلين في المناسبة، الأول اليوم في دار أوبرا دمنهور، والثاني يوم الجمعة في مسرح سيّد درويش في الإسكندرية.

ويتضمّن البرنامج فاصلين، الأول تحيياه مطربتا الموسيقى العربية رحاب مطاوع ورحاب عمر مع "حبّنا الكبير" و"افرح يا قلبي" و"ما دام تحب" و"فات الميعاد"، أما الثاني فتؤدّي خلاله المطربة مروة ناجي "اروح لمين" و"بعيد عنك" و"برضاك" و"حق بلادك".

ولدت ام كلثوم في طماي الزهايرة في محافظة الدقهلية في شهر آذار من العام 1898. لكن هذا التاريخ لم يسجَّل، وقد سُجّل بدلاً عنه تاريخ يعود إلى العام 1908.

كان والدها مؤذّن القرية وشقيقها منشداً، أمّا هي فقد بدأت الإنشاد وإلقاء القصائد الدينية عندما كانت في العاشرة من عمرها. وقد تميّزت بقوة صوتها وجماليّته.

وبعد ان سمعها المطرب والموسيقار ابو العلا محمد في حفل ديني في القرية، اقنع والدها بالانتقال الى القاهرة، حيث الفرصة أمام ابنته لتشتهر وتمتّع بصوتها آذان المصريّين.

وبعد انتقال الأسرة الى القاهرة، تعرّفت ام كلثوم الى مجدّد الموسيقى العربية في تلك الفترة محمد القصبجي عام 1928، لتتعرف بعدها الى كبار الشعراء والملحّنين الذين تعاونت معهم في تقديم روائع الغناء العربي التي شهدها القرن الماضي.

وإلى جانب محمد القصبجي، نذكر من بين هؤلاء الموسيقيين: عبده الحامولي وداود حسني وعلي شكري ومحمد الموجي وكمال الطويل ورياض السنباطي والشيخ زكريا احمد وبليغ حمدي وسيّد مكاوي ومحمد عبد الوهاب الذي لحّن لها أغنية "انت عمري" بطلب من الزعيم المصري الراحل جمال عبد الناصر...

كذلك تعاونت مع عدد كبير من الشعراء، من أبرزهم: امير الشعراء احمد شوقي وبيرم التونسي واحمد رامي ومأمون الشناوي.

إلى ذلك، انتقت قصائد من التراث الشعري العربي القديم ورباعيّات الخيام التي ترجمها إلى العربية احمد رامي، صديق ام كلثوم وشريكها في رحلتها الفنيّة.

وكان العرب ينتظرون حفلها المنتظم من المحيط إلى الخليج، في الخميس الأوّل من كل شهر. ويُعتبَر صوت أم كلثوم الوحيد الذي استطاع، الى جانب خطابات الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، أن يجمع العرب حول إذاعة صوت القاهرة.

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة