'لماذا لا تُكرم الدولة رجل الاستقلال وابن النبطية محمد بك الفضل؟



الدكتور عباس وهبي - عضو مجلس بلدية النبطية - 22-11-2015
بما أن الغصة هي نفسها أعيد نشر هذا المقال الذي نشر منذ سنتين لعلهم يفقهون !!
محمد بك الفضل(رجل الاستقلال)"مقال نشر في جريدة النهار""د. عباس وهبي "
ذكرى الاستقلال تحمل من معاني وقفة العز التي رمزت اليها ذكرى عاشوراء المجيدة, ففي 11 ت2 1943م و بعد ان قامت حكومة الرئيس رياض الصلح بعد الانتخابات النيابية بتعديل الدستور و الغاء كل المواد المتعلقة بالانتداب و بعصبة الامم تم اعتقال الرئيس بشارة الخوري و رياض بك الصلح و بعض الوزراء كما هو معروف ..كما كان هناك محاولة لاعتقال النواب و منهم معالي النائب محمد بك الفضل ابن العائلة العريقة التي حكمت جبل عامل ردحا من الزمن, و الذي يعتبر احد رجال الاستقلال الذين صنعوا العلم اللبناني ,و ما زال امضاؤه يشهد بذلك حيث دون اسمه عليه و هو الذي نجح في ثلاث دورات انتخابية و عين وزيرا لوزارتين معا الا و هما :((البرق والبريد والتجارة والاقتصاد).الا ان الظروف الداخلية وابرزها الغضب والاستنكار الشعبي الى جانب الظروف الخارجية و لا سيما موقف الدول العربية والانذار البريطاني لفرنسا ادت الى اجبار الفرنسيين للافراج عن المعتقلين في 22 ت2 1943 م.و عليه في ذكرى الاستقلال نطلق تحايا التقدير والعنفوان لابطاله ,ولا سيما معالي محمد بك الفضل ابن مدينة النبطية مدينة الابجديات الخمس :"ابجدية المقاومة ,ابجدية الصباح-ابجدية العلم والثقافة والعراقة,ابجدية عاشوراء ,ابجدية سوق الاثنين,ابجدية الحضارة والتاريخ والتراث"...و نتساءل لماذا قد هدرت حقوق هذا الرجل المناضل ,وتحديدا لماذا لم تقم الدولة كل عام بتكريم هذا الرجل اسوة برجال الاستقلال والاعتراف بما قدمه من خلال اقامة مراسيم الاحتفال بعيد الاستقلال من وضع للاكاليل على ضريحه و اداء للتحية له في كل عام,و علما بان بلدية النبطية و منذ عدة اعوام قامت بشق طريق جديدة عبر دارة ال صعب "منزل والده"و اطلقت عليها شارع محمد بك الفضل.
واننا لنستغرب هذا الظلم المسقط دون رادع و دون اعتراض من اولي الامر؟!
حتى ان الحشرية النباطو- وطنية قد راحت تحثني على سبر اغوار هذا الامر الذي تحول الى غصة نشعر بها كل عام حول ضريح الراحل في ذكرى الاستقلال و بتساؤل غير مجد..فهل دخلت غربلة ابطال الاستقلال في نظرية التطور من خلال الانتخاب الطبيعي ؟!او بالاحرى هيمنة الاقوى على سيرورة التاريخ عبر هيمنة الانتخاب المزاجي –السياسي – الطائفي ؟ و هل يحتاج ايفاء الحق لصاحبه الى الهام ساحراو حث على الوفاء والتقدير ؟ ام ان التاريخ الحافل والحقيقي قد اصبح عبئا على البعض ...فالحقيقة يجب ان تمخر دائما في الاذهان ....والتعصب للحقيقة هو فضيلة كبرى ,فعلى حد قول نيتشه:" التعصب شكل من اشكال الارادة"فكيف اذا كانت هذه الحقيقة شرفا لوطن او لامة!
بخ بخ!!ان المطلوب هو الافراج عن الاستقلال و عن ابطاله في مرحلة الثورات
المصطنعة,والديمقراطيات المتبرجة مذكرا اننا في زمن المقاومة التي تمجد شهداءها -
عظماءها و شعبها و تحقق انتصاراتها من لبنان الى غزة, لا بل من شرم الشيخ الى سعسع ...واخيرا ان بلدية النبطية و ممثلي الاندية والجمعيات قد اطلقوا على ضريحه صرخة الحق قائلين :نعم لانصاف رجل الاستقلال محمد بك الفضل كي يستريح في مثواه الاخير ,و كي تسمق شجرة التاريخ الى الاعلى على ضفاف زمن العزة والكرامة...

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة