الدكتور رائد ارطيل يتحدث عن عالم التجميل في مقابلة خاصة مع موقع النبطية بمناسبة الاعياد



موقع النبطية - 14-12-2015
يتقدم الدكتور رائد ارطيل من عائلته واصدقائه ومحبيه ومرضاه بباقات عطرة من التهاني بمناسبة عيدي الميلاد وراس السنة ويتمنى للجميع دوام الصحة والعافية وان يعيد الله هاتين المناسبتين على الجميع وهم بالف خير .
والدكتور رائد ارطيل طبيب مختص بالانف والاذن والحنجرة وجراحة وتجميل الوجه والعنق وصاحب عيادة الدكتور رائد ارطيل للطب التجميلي تحدث الى موقع النبطية بمناسبة الاعياد عن الفارق بين الطب التجميلي والجراحة التجميلية حيث كثير من المرضى وفي ظل انتشار مراكز التجميل باتت تختلط عليهم الامور ما بين الامرين مما يعرض البعض منهم لمخاطر التشوه والوقوع في مشاكل صحية .
ويقول الدكتور رائد ارطيل ان الفارق ما بين الامرين هو ان الجراحة التجميلية هو كل عمل جراحي يتعلق يالوجه والعنق اما الطب التجميلي هو الذي يعتمد استخدام الماكينات الخاصة بالتجميل والحقن بالابر والبوتوكس والفيلر والتنحيف وشد الترهلات وازالة السيلوليت .
وعن الجراحة التجميلية يقول الدكتور ارطيل ان هذه الجراحة بدأت كجراحة حروب واخذت تزدهر ابان الحرب العالمية الثانية عندما كان يتعرض الجنود لاصابات خطرة تؤدي الى تشويههم فكان يلجأ الاطباء حينها الى ما كان يعرف بعمليات الترميم للمناطق المشوهة من الجسد اما اليوم فقد باتت هذه الجراحة في غالبها جراحة تجميلية وخاصة على مستوى الوجه والعنق اضافة الى ترميم بعض الحالات التي تتسبب بها الحوادث والحروق وغيرها او نتيجة تشوهات خلقية .
ويركز الدكتور ارطيل في حديثه على عمليات شد الوجه وهي الاكثر شيوعا ويحذر من تكرار هذه العملية بشكل مفرط لانها تؤدي الى عواقب وخيمة مع تقدم العمر ويعتبر ان عملية شد الوجه لا يمكن ان تحصل الا بعد اكثر من سبع سنوات او ثمانية سنوات من عملية الشد الاولى ولذلك يقول الدكتور ارطيل انه في هذا الاطار يعمل على متابعة اخر التقنيات الطبية المستخدمة في هذا المجال من خلال متابعته وحضوره للعديد من المؤتمرات الطبية المتعلقة بهذا الامر .
ويحذر الدكتور ارطيل انه من خلال متابعته للعديد من الحالات التي تعرضت الى تشوهات في الوجه كانت ناتجة عن الخضور لعمل تجميلي في مراكز غير مختصة وعلى يد اشخاص امتهنوا مهنة التجميل وليسوا اطباء اختصاصيين .

اما عن الجراحة التجميلية فيقول الدكتور ارطيل ان هذا الامر ايضا يجب ان يخضع لقواعد علمية وطبية وعلى العاملين في هذا المجال ان يكوانوا مختصين واطباء يفهمون التركيب الفيزيولوجي لجسم الانسان فلا يمكن لاخصائية تجميل مثلا ان تقوم بحقن الوجه بمادة البوتوكس او الفيلر وهي لا تدرك هذه المعلومات عن جسم الانسان وبالتالي هذا ليس من اختصاصها ويقول الدكتور ارطيل ان المختصين بالتجميل يجن ان يقتصر عملهم خارج جسم الانسان كالماكياج وغيرها من الاعمال التي لا تؤدي الى مخاطر .
وعن المواد المستخدمة في عالم الجراحة التجميلية يحذر الدكتور ارطيل من ان اغلب الذين يتعاطون بهذا الامر يلجأون الى مواد تجارية غير مستوفية للشروط الصحية وغير مصنفة عالميا وتحتوي في غالبها على هورمونات حيوانية وبالتالي تصل اعديد من حالات التشوه والاذى للذين يتم حقنهم بهكذا مواد .
وعن متابعاته الخارجية يقول الدكتور ارطيل ان العلم بحر لا ينضب وعلى كل طبيب ومختص ان يعطي حيزا من وقته للسفر ومتابعة المؤتمرات العلمية والطبية وان لا يكون وقته مكرسا للعمل بشكل دائم والا فان قطار العلم سيفوت الطبيب في محطة معينة ويصبح بعد فترة بعيدا عن التطور العلمي .


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة