النائب هاني قبيسي رعى حفل افتتاح معرض الفنان سعيد بحمد في انصار (مع الصور )



النبطية - علي داوود - مصطفى الحمود - 06-05-2017
رعى عضو المكتب السياسي لحركة أمل النائب هاني قبيسي حفل افتتاح معرض الرسم والنحت للفنان سعيد بحمد " ابو حاتم والذي أقيم في المركز الثقافي لبلدية أنصار وبدعوة منها وبحضور رئيس بلدية أنصار المحامي علي فياض ، نائب رئيس اتحاد بلديات الشقيف محمد أحمد عاصي ، ومسؤول البلديات لاقليم الجنوب في حركة أمل محمد عواضة وفاعليات .
قرأن كريم والنشيدين الوطني اللبناني ونشيد الحركة ، ثم كانت كلمة رئيس بلدية أنصار الجنوبية المحامي علي فياض ، ثم تحدث راعي الاحتفال النائب قبيسي فقال " تصغر الكلمات بين اب فنان وابنة فنانة ، هذا العطاء الذي اعتاد عليه ابناء جبل عامل فأعطوا كل ما يملكون للأرض لكي تحيا وللانسان لكي يكون عزيزا كريما ، فقدموا الدماء قرابين في سبيل الوطن، وبلدة أنصار خير شاهد على معتقل انصار الذي قبع فيه شباب مجاهدون من ابناء هذا الوطن ، وفي هذه الايام انتفاضة لاسرى فلسطينين يقبعون في سجون الاحتلال الاسرائيلي ، يضربون عن الطعام ويقولون للعالم بأن اسرائيل صهيونية عالمية ، والامة العربية الباقية لاهية لا تدري ما يدور لانها لا تبصر ولا تفكر بعقلها كما يفعل الحاج ابو حاتم .
واضاف النائب قبيسي ان القضية الاساس في كل مفاهيمنا وعقيدتنا ومبادئنا هي فلسطين ، ومع الاسف ان كثيرين نسيوا هذه القضية وحتى الجامعة العربية التي سهرت لفترة من الزمن على قضايا الشعب الفلسطيني وعلى حقوقه اصبحت في هذه الايام تجتمع لعزل ذاك الزعيم العربي او لاقالة رئيس اخر فمع الاسف لا يجتمعون الا لاسقاط بعضهم البعض واسرائيل تعلو وتكبر وسجناء فلسطين يصرخون ، مع الاسف ان نصل الى هذا الواقع وان تسيطر اسرائيل من خلال سياساتها العدوانية ، من خلال ارهاب صنعته وهي تغذيه بشكل يومي ، فيما عقول كثيرون في عالمنا العربي يتخلون عن كل الرسالات والقيم والشهداء فلم يخرج اي زعيم عربي ليقول نحن ضد سجن عشرة الاف أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الصهيوني .
وتابع النائب قبيسي " لم يخرج اي زعيم عربي ليقول نحن ضد الفتنة والاقتتال في ساحات العالم العربي ، من المحيط الى الخليج تشب نار وفتنة وهم يتفرجون ومنهم من يذكي ويصرف الاموال ، والنار ترتفع اللهب لكي تصل الى كل الديار في عالمنا العربي ومن الطبيعي ان يكون هؤلاء الزعماء قد نسوا القضية الفلسطينية ،أما نحن في لبنان وعندما نقف في انصار على مقربة من مكان معتقل أزلناه بسواعد المقاومين وبدماء الشهداء وان نبني مركزا ثقافيا للبلدية مكان استشهاد شابين من بلدة انصار عندما كانا يقومان بمهاجمة دورية للعدو الاسرائيلي لهو دليل على ايماننا بأن رسالتنا الثقافية والسياسية تتلازم مع بصيرة العقول ، فصنعت الايدي مقاومة ونحتت تاريخا مملوءا بالشهداء ، من واجبنا هذه الايام في ظل صراع سياسي داخلي ان نحافظ على هذه الانجازات وعلى ما قدمه الشهداء لوطنهم ان كان في انصار او على كل مساحة لبنان من جنوبه الى شماله ، قلما توجد بلدة لبنانية ليس فيها شهيد سقط بوجه العدو الاسرائيلي .
ودعا النائب قبيسي الى الحفاظ على تاريخ المقاومة وانجازاتها من خلال مسلك سياسي وطني ، والمسلك السياسي الوطني لا يمكن ان يكون طائفيا او مذهبيا لاننا نرى ما تفعله الطائفية والمذهبية في العالم العربي، الخلاف في لبنان نعم مستشري ولكن نريد معالجته بروية وحكمة وان يكون من تبوأ مراكز في السلطة هم الذين يسهرون على تطبيق الدستور ويجب عليهم ان يتصرفوا بحكمة ووعي لننقذ لبنان من طائفية ومذهبية سيطرا عليه لفترة طويلة من الزمن ، اما الغريب في الامر ان لا يكون أولي الامر الذين أوكلت اليهم مهام الدولة وتطبيق الدستور ان لا يكون أول أمر لديهم هو الغاء الطائفية السياسية ، ولكن من أوكل اليه الامر هذه الايام لا يتحدث الا بلغة طائفية ومذهبية فيريد ان ينتصر هو ويتفكك الوطن وعندها لا نستطيع انجاز قانون للانتخابات لان هناك طائفة تريد ان تنتصر على طوائف أخرى ، ولا نستطيع انجاز قانون للانتخابات لان هناك حزبا او تيارا يريد ان ينتصر على بقية الاحزاب فلا يسعى الى قانون يراعي صحة التمثيل بل يسعى الى ابقاء الاختلاف السياسي من خلال الممارسة وهو ما يصبح أمرا قاتلا للعيش المشترك في لبنان ول 18 طائفة في لبنان ، ونحن قلنا وما زلنا ونكرر لا تستطيع اي طائفة ان تحمي نفسها بل الدولة اللبنانية هي التي تستطيع ان تحمي الجميع .
وأكد النائب قبيسي انه على كل سياسي ان يرسم صورة المشهد في ان يكون مستقبل لبنان مستقبل واعد لاولادنا ، وعليه ان لا يفكر بلغة طائفية او مذهبية في رسم صورة مستقبل لبنان ، ونحن من مدرسة الامام القائد السيد موسى الصدر الذي رفض اللغة الطائفية والمذهبية ورفض الفتنة وصام في مسجد الصفا ، كما يصوم في هذه الايام الاسرى الفلسطينيين في المعتقلات الصهيونية ، بل كان الامام الصدر ينادي دائما بالغاء الطائفية السياسية وباعتماد النسبية في القانون العادل للانتخابات النيابية ، مع الاسف ما نراه في هذه الايام هو تراجع في السياسة اللبنانية ونخشى ان يتخلى اللبنانيون عن وحدتهم الوطنية كما تخلى العرب عن قضيتهم الاساسية فلسطين فتصبح الفوضى عارمة ويعم الخراب العالم العربي لان الجهل مسيطر ولان البصيرة معدومة .
وقص النائب قبيسي شريط افتتاح المعرض وجال مع الحضور في أرجائه .


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة