الدكتور هاني حيدورة لصوت الفرح: جامعة AUCE.. تميّز دائم وتطور مستمر



صوت الفرح - 17-08-2017
بين جدرانها العالية يكتب النجاح والتميز قصةً أخرى تجعلها مختلفةً بين أسماءٍ عديدة، نجاحٌ يجعل الطلاب في أعلى درجات السلم التعليمي وعلى أهبة الاستعداد لمواجهة ميدان العمل الكبير والمتشعب، ويجعلهم يرتقون إلى مستقبلٍ واعدٍ يواكب التطور والإزدهار.

هي الجامعة الأميركية للثقافة والتعليم AUCE، التي تقدم الدعم الكامل لطلابها من خلال التقنيات الحديثة والأساليب التعليمية المتطورة والنظام الأميركي في التعليم الذي يساعد الطلاب ويجعل مسيرة تعليمهم أسهل.

وفي مقابلةٍ لموقع صوت الفرح مع مدير أفرع الجنوب الدكتور هاني حيدورة أجرتها معه الزميلة ريم الأمين تحدث عن الجامعة التي تأسست بموجب مرسوم رقم 3585 عام 2000، وكانت بدايةً بصورة معهدٍ في بيروت منذ الثمانينات قبل تحولها إلى جامعة، وهي تمتلك في لبنان تسعة فروع موزعة حسب المحافظات اللبنانية، وتضم ثلاث كليات، كلية إدارة الأعمال، كلية العلوم والآداب وكلية الفنون.

وفي معرض سؤالنا له عن مواكبة إختصاصات الجامعة للتطور السريع الحاصل في مجال التكنولوجيا في العالم، شدد على أن الجامعة تحذو حذو غيرها من خلال تأمين إختصاصات حديثة متفاعلة مع العالم الخارجي، هذا إضافةً إلى تحديثها لمناهجها كل عامٍ حتى يصل الطالب إلى تخرجه وهو واسع الأفق والمعارف، وهذا بجانب البعثات الخارجية التي ترفع إسم الجامعة من خلال أبحاثها المتعددة.

ولفت حيدورة إلى أن الجامعة تهتم ليس فقط بالشق التعليمي، بل بشق بناء شخصية الطلاب، فهي تعمل عليها ضمن حرم الجامعة، إضافةً إلى اهتمامها بتمكين الطلاب في المواقع التي تناسبهم والتي يبرعون فيها حتى تكون أسماؤهم مرافقةً للتميز دوماً.

وشرح الدكتور بأن الطلاب جميعاً قادرون على النجاح ضمن النظام الأميركي للتدريس، من حيث مرونته وتوافقه مع توجهات الطلاب، ولذلك نسب النجاح دائماً مرتفعة في الجامعة، كما وأكد على أن ما يقارب ال 90% من الخريجين يعملون، أي أن الجامعة ترتبط ارتباطاً قوياً بسوق العمل وهو ما يشكل حافزاً لدى العديد من الراغبين بالقدوم والانتساب إلى هذا الصرح التعليمي.

هذا وانتقل حيدورة للحديث عن المنح المقدمة للطلاب والتي تطال 90% منهم ولكن بنسبٍ متفاوتةٍ وفق معدلات النجاح والوضع الإجتماعي، أما فيما يخص شروط الانتساب فهي تقتضي بأن يكون المنتسب قد حاز على شهادة المرحلة الثانوية بنجاح، وأن يجتاز امتحان التقييم في اللغة الإنكليزية، ولفت إلى أن الجامعة هي الوحيدة في الوطن العربي الحاصلة على الاعتماد البريطاني مما يسهل الأمور على الطلاب في الخارج سواء رغبوا باستكمال مسيرتهم التعليمية هناك أم العمل.

وتحدث الدكتور الذي انتقل إلى إدارة فرع صور في العام 2015، على أنه يعمل إلى جانب الكادر الإداري والتعليمي إلى الصعود درجة درجة على سلم النجاح من أجل جعل فرع صور من الفروع المميزة واللامعة على صعيد لبنان.

وختم حديثه بالتأكيد على العلاقة الودية التي تربط الطلاب بالإدارة، حيث أن الاحترام يسود إلى جانب المحبة والانضباط، كما وقدم نصيحة للطلاب ألا وهي عدم الانخداع بالأسماء الكبيرة للجامعات والتركيز على مضامين الاختصاصات وارتباطها الفعلي بالمستقبل العملي لهم.

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة