للخلق الرفيع مكان عندنا.....



آيات قبيسي - 20-10-2017
نرى عيون الصحافة تتربّصُ لإلتقاطِ خبرٍ تحوِّله لقصة ٍ تجعلُ من كاتبها بطلاً ومن الوسيلة الإعلامية مَعبراً ضاربةً بذلك مشاعر القارئ بعرض الحائط. تُنشر دائماً أخبارٌ وحوادث تتعلّق بسوءِ معاملة المريض وكل ّمن ينشدُ العلاج في المرافق الطبيّة في لبنان، من خطأ طبيٍّ ،رفض إستقبال مريضٍ و غيرها من أخبار تؤدّي في آخرِ المطاف إلى زعزعةِ ثقة الناس المرضى منهم و الأصحّاء بالطبابةِ في بلدنا. نتفحّصُ الوسائل الإعلاميّة المختلفة يومياً وقّلما نصادف أخباراً مشجعة عن صورة هذه المرافق و المعاملة الحسنة داخل المستشفيات، عاملين بمقولة " الخبر المنيح ما بيوصل".

لذا دعوني أن أستغلّ قلمي لأكتبَ عن مكان يصبُّ إهتمامه بداءٍ وحيدٍ وسُبل علاجه و يترقَّب كلّ بقعة ضوء تؤول إلى الحدِّ من المعاناة الناتجة عنه. هو داءٌ نادرٌ، يأخذ من المناعةِ سلاحه، يتحكّم بجسم المصاب وحركته، يقوم بهجماتٍ مفاجئة تُهلك الجسد وتجعل المصابَ به شخص جديد لايعرف نفسه. يعبثُ هذا الداء بالغشاء المحيط بالأعصابِ و يحوِّل المناعة التي وجدت لتمكّن الجسد من الدفاع عن نفسهِ وحمايته إلى عدوّ له، يفتك به ويتلفه، لتكون المناعة حاجزاً بين الدماغ وبقية الأعضاء.

تدخل مركز" نعمة و تريز طعمة للتصلّب اللويحي" في المركز الطبّي للجامعةِ الأميركيّة في بيروت، فتُبهرك طريقة إستقبال المريض و ذويه ، والتي تُهدأ من وخوفهم ولوعتهم من مجهول دخل حياتهم دون إذن ، ثم يقوم أحد الموظفين بمساعدة و إرشاد المريض إلى الخطوات المتّبعة في المركز ليصل إلى طاقمٍ طبيٍّ مُخضرم يشرح له الداء والدواء، فيخوض بتفاصيل المرض وسُبُل علاجه. والجدير ذكره هنا، هو أهميّة البحوث التي تشكل النبض الحيويّ للمركز بالإضافة للمتابعةِ الدائمة للحالات التي تقصدُه، حيث كل حالة هنا محطّ اهتمام المركز.
أكتب هذا المقال اليوم لا من أجل الدّعاية ولكن للفتِ النظر إلى مركزٍ يجمع الداء فيه مصابين من مختلف الأعمار ومن كل أقطاب العالم بإختلاف إنتماءاتهم الطائفية، العرقيّة، السياسية والإجتماعيّة.
هنا يتقاسم الغنيّ والفقير الإهتمام و العلاج ذاته، وكلّ حالة تعدّ شخصيّة هامّة بالنسبة للقيمين على المركز. حيث أنّ الجميع سواسية، عائلة واحدة.هنا تسقط كل الألقاب و تُمحى جميع الفروقات و تطغى قيمة الإنسان فقط.

لذا لا أبالغ حين أقول للخلق الرفيع مكان عندنا....






facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة