خطوات تخلّصك من المزاج السلبي في الصباح!



- 21-11-2017
هل فكّرت فى أسباب إستيقاظك مع مزاج سيّىء عند الصباح، وحاولت معرفة طرق قد تريحك من ثقل هذا الشعور السلبي؟ إخترنا اليوم التوسّع في هذا الموضوع الذي قد يرافقك بشكل يوميّ، لكي تتعاملي مع الامور بطريقة إيجابية أكثر.
لماذا تكونين بمزاج سيىء في الصباح؟

قد تكون الأسباب المؤديّة إلى مزاجك السيىء في الصباح أبسط ممّا تظنّين، لا بل من الممكن أن يتعلّق أغلبها بنمط حياتك اليوميّة.

- يمكن ربط حالتك هذه صباحاً بطريقة نومك ونوعية الفراش الذي تستخدمينه، فإفتقاد الراحة أثناء النوم والأرق ليلاً يساهمان في بعث شعور من الإنزعاج الجسدي لديك ما يؤدي تلقائيّاً إلى تعكير مزاجك.

- كما نشير في هذا السياق إلى الدور الذي تلعبه حالتك النفسيّة قبل الخلود إلى الفراش في رسم ملامح إستيقاظك من النوم، فإذا واجهت مشاكل ومشاحنات عائليّة أو زوجيّة مساءً، يمكن أن تتوقعي مزاجاً سيّئاً في الصباح.

- نلفت إنتباهك أيضاً إلى أنّ القلق من مواجهة عقبات على مستوى عملك أو دراستك في اليوم التالي يجسّد سبباً أساسيّاً في سوء مزاجك.

- وذلك بالإضافة إلى الضرر الذي قد يسبّبه لك تناول الأطعمة خصوصاً الدسمة منها قبل وقت قليل جدّاً من النوم في هذا المجال، فانتبهي لهذه النقطة التي من شأنها أن تؤثّر سلباً على مزاجك في الصباح.

كيف تتخلّصين من مزاجك السيىء عند الإستيقاظ؟

خطوات عديدة وسهلة يجوز لك إتباعها بغية التخفبف من حدّة المزاج السيىء في الصباح والتخلّص من الطاقة السلبيّة التي يبعثها فيك.

- أنت مدعوّة أولاً إلى غسل وجهك بالماء البارد والحصول على حمّام منعش واستفيدي عندها من إحساس منعش بالخفّة والراحة الجسديّة، ثمّ التمتّع بأشعة الشمس وإستنشاق الهواء النقي من خلال الخروج إلى الشرفة أو عبر فتح نوافذ الغرفة.

- إحرصي بعدها على تحضير كوب من القهوة أو الشاي وإحتسيه مع قطعة من الشوكولا أو البسكويت اللذيذ برفقة أحد أفراد العائلة ولا تتواني هنا عن تبادل حديث لطيف ما سيساعدك على تحسين مزاجك.

- حاولي أخيراً توفير بعض الوقت ولو كان مختصراً لممارسة بعض تمارين الرياضة الخفيفة كالستريتشينغ مثلاً والتي ستكون حتماً مفيدة لك

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة