بأيّ طريقة تجلسين؟ اكتشفي من خلالها الأسرار الخفية في شخصيتك



- 18-02-2018
كثيراً ما يتحدث الاختصاصيون النفسيون عن معاني حركات الجسد ودلالاتها. ومن أبرز تلك الحركات وضعية جلوسك المفضلة. فهي قد تكشف بعض الصفات التي تتمتع بها شخصيتك. وإليك المزيد.

الوضعية 1

إذا كانت هذه الوضعية هي خيارك، فهذا يشير إلى أنّك تحبين أن تعيشي حياة تتميز بالاستقرار وتكوين عائلة. كما يدلّ على أنّك تتسمين بالطموح وتحبين تحقيق أهدافك أياً يكن الثمن الذي سيتعين عليك أن تدفعيه. ويعني أيضاً أنّك تهتمين بمظهرك لأنه يكتسب أهمية كبيرة بالنسبة إليك. إلا أنّك غالباً ما تشعرين بالقلق وتفقدين الثقة بذاتها إذا تعرضت للنقد.
الوضعية 2

تشير هذه الوضعية إلى أنّك تتسمين بالذكاء والحساسية والصراحة. فأنت لا تجيدين المراوغة أو اللعب على الأفكار والكلمات. لكنّك تعيشين أحياناً حالة من العداء مع الأشخاص الذين لا يوافقونك الرأي في الكثير من المواقف. فأنت لا تقبلين الاعتراض أو النقد وتشعرين بالارتياح فقط تجاه الأشخاص الذين يراعون مشاعرك ويعلنون موافقتهم على ما تقولين وإن كانوا لا يفعلون ذلك بالفعل.
الوضعية 3
إذا كنت تعتمدين غالباً هذه الوضعية أثناء جلوسك، فهذا يدلّ على أنّك تحبين الاهتمام بأناقتك وخصوصاً باختيار العطور وكريمات العناية. ويشير هذا أيضاً إلى أنّك تُصدرين أحكامك على الآخرين انطلاقاً من مظاهرهم. كما أنّك تحبين النظام وتضعين عادةً برنامج عمل يومياً ولا تنفقين أموالك من دون أن تقومي بالحسابات اللازمة مسبقاً.
الوضعية 4

في حال كنت تجلسين عادة بهذه الطريقة، فأنت تتمتعين بخيال واسع وتمضين بعض أوقاتك فيما أنت تحلمين بالأفضل. وتعني هذه الوضعية أيضاً أنّك تجذبين إليك الصداقات وأن الآخرين لا يشعرون بالملل أثناء جلوسهم برفقتك. فأنت مرحة وكريمة وتمتلكين الكثير من الأفكار المميزة. كذلك يشير هذا الخيار إلى أنّك عادة ما تنتظرين حلول بعض التواريخ من أجل بدء مرحلة جديدة من حياتك. وهكذا تغيّرين مظهرك وعملك وأسلوب حياتك بين الحين والآخر.
الوضعية 5

إذا كنت تحبين الجلوس بهذه الطريقة، فهذا يشير إلى أنّك لا تجرئين على خوض المغامرات وتفضلين البقاء في الظل. كما يدلّ على أنّك متقلبة المزاج وسرعان ما تنتقلين من حالة الحزن والاستياء إلى حالة الفرح. لكنّك أيضاً تتسمين بالإبداع في مختلف المجالات. لذا، يعتمد عليك الكثيرون في ابتكار النهايات السعيدة لكل المواقف.

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة