منتخب لبنان تخطّى "السور الصيني" ويستعدّ لـ "راقصي الهاكا"



النهار - 14-09-2018
مرة جديدة تكون كرة السلة مصدر الفرح للبنانيين في ظل الأوضاع المعيشية القاتمة، منتخب "رجال الأرز" كان على الموعد مجدداً وخطا خطوة عملاقة نحو بلوغ نهائيات كأس العالم للمرة الرابعة في تاريخه، بعدما نجح في الفوز على نظيره الصيني بفارق أربع نقاط بعد وقت إضافي 92-88 (الاشواط 17-20، 36-36، 54-61، 77-77، والوقت الإضافي 92-88) في المباراة الحاشدة التي احتضنها مجمع نهاد نوفل الرياضي في زوق مكايل في الدور الثاني من تصفيات القارة الآسيوية للمونديال العام المقبل، حيث امتلأت المدرجات عن بكرة أبيها.
لم يقدم اللبنانيون الأداء المنتظر منهم في الشوط الاول إذ واجهوا منتخبا منظما للغاية مما أدى الى الوقوع في الأخطاء وفقدان الكرة، وتركوا المجال أمام زهو بينغ وهاو جين كيو للتسجيل من مختلف الزوايا، في المقابل كان أحمد ابرهيم الأفضل بتسجيله 9 نقاط كانت كافية لإبقاء "رجال الأرز" في أجواء اللقاء، وفي الشوط الثاني تحسن الأداء الدفاعي للبنانيين وأثمرت التبديلات التي أجراها المدرب السلوفيني سلوبودان سوبوتيتش خصوصاً دانيال فارس الذي سجل في هذا الشوط 7 نقاط كما لعب علي حيدر أدواراً مميزة في الدفاع وكذلك في التسجيل من خارج القوس، وبالتالي تقلص الفارق مع انطلاق الشوط من 25-18 الى تقدم لأول مرة في اللقاء 29-28 قبل ثلاث دقائق من انتصاف المباراة الذي وقف عداده عند نقطة التعادل 36-36.

واستعاد الصينيون زخمهم مع انطلاق الشوط الثالث إذ وسعوا الفارق لسبع نقاط 43-36، وأخذ وو كيان الامور على عاتقه واستطاع إصابة السلة اللبنانية أكثر من مرة، وكان لافتا تضاؤل أخطاء الضيوف، إلا أن علي حيدر وأمير سعود كانا على قدر المسؤولية وقلصا الفارق الى ان استعاد المنتخب اللبناني التقدم قبل دقيقتين من انتهاء الربع الثالث 54-53، ولم يدم التقدم كثيراً لا سيما مع دخول العملاق ديجون هان (216 سنتيمتراً) فرفع "التنين" الفارق سريعا الى 61 - 54.
مرة جديدة تكون كرة السلة مصدر الفرح للبنانيين في ظل الأوضاع المعيشية القاتمة، منتخب "رجال الأرز" كان على الموعد مجدداً وخطا خطوة عملاقة نحو بلوغ نهائيات كأس العالم للمرة الرابعة في تاريخه، بعدما نجح في الفوز على نظيره الصيني بفارق أربع نقاط بعد وقت إضافي 92-88 (الاشواط 17-20، 36-36، 54-61، 77-77، والوقت الإضافي 92-88) في المباراة الحاشدة التي احتضنها مجمع نهاد نوفل الرياضي في زوق مكايل في الدور الثاني من تصفيات القارة الآسيوية للمونديال العام المقبل، حيث امتلأت المدرجات عن بكرة أبيها.







مواضيع ذات صلة
لبنان ينتظر فوزه الرسمي الأول على "التنين" الصيني




لم يقدم اللبنانيون الأداء المنتظر منهم في الشوط الاول إذ واجهوا منتخبا منظما للغاية مما أدى الى الوقوع في الأخطاء وفقدان الكرة، وتركوا المجال أمام زهو بينغ وهاو جين كيو للتسجيل من مختلف الزوايا، في المقابل كان أحمد ابرهيم الأفضل بتسجيله 9 نقاط كانت كافية لإبقاء "رجال الأرز" في أجواء اللقاء، وفي الشوط الثاني تحسن الأداء الدفاعي للبنانيين وأثمرت التبديلات التي أجراها المدرب السلوفيني سلوبودان سوبوتيتش خصوصاً دانيال فارس الذي سجل في هذا الشوط 7 نقاط كما لعب علي حيدر أدواراً مميزة في الدفاع وكذلك في التسجيل من خارج القوس، وبالتالي تقلص الفارق مع انطلاق الشوط من 25-18 الى تقدم لأول مرة في اللقاء 29-28 قبل ثلاث دقائق من انتصاف المباراة الذي وقف عداده عند نقطة التعادل 36-36.

واستعاد الصينيون زخمهم مع انطلاق الشوط الثالث إذ وسعوا الفارق لسبع نقاط 43-36، وأخذ وو كيان الامور على عاتقه واستطاع إصابة السلة اللبنانية أكثر من مرة، وكان لافتا تضاؤل أخطاء الضيوف، إلا أن علي حيدر وأمير سعود كانا على قدر المسؤولية وقلصا الفارق الى ان استعاد المنتخب اللبناني التقدم قبل دقيقتين من انتهاء الربع الثالث 54-53، ولم يدم التقدم كثيراً لا سيما مع دخول العملاق ديجون هان (216 سنتيمتراً) فرفع "التنين" الفارق سريعا الى 61 - 54.







ولم يستسلم المنتخب اللبناني مع انطلاق الشوط الأخير وواصل علي حيدر هوايته بالتسجيل، فيما قام ماجوك بأدواره الدفاعية على أفضل نحو وتمكن من ايقاع وو كيان في المحظور وأقصاه من المباراة بالخطأ الخامس، وسارت الامور كما يشتهيها اللبنانيون لا سيما بعد ثلاثية من أمير سعود منحت لبنان التقدم 70-68، ثم تبادل الفريقان التسجيل لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل 77-77، ويخوض الفريقان وقتا إضافيا، كانت كلمة الحسم فيه لسواعد اللبنانيين الذين استغلوا على أكمل وجه فرص التسجيل التي لاحت أمامهم فكان الانتصار التاريخي 92-88.

وكان أفضل مسجل للبنان علي حيدر 26 نقطة الى 9 متابعات وأضاف أحمد إبرهيم 19 نقطة وأتر ماجوك 17 نقطة الى 8 متابعات وامير سعود 12 نقطة الى 5 تمريرات حاسمة. وللصين زهو بينغ 22 نقطة ووو كيان 16 نقطة (بينها 3 رميات ثلاثية) وهو جين كيو 14 نقطة الى 12 متابعة.
فوز وضع المنتخب اللبناني على مشارف النهائيات، حيث سيواجه الاثنين المقبل نيوزيلندا في مدينة أوكلاند (الساعة العاشرة صباحاً بتوقيت بيروت)، حيث انطلقت طائرة الفريق عند الثانية فجراً، مهمة صعبة من دون شك إنما ليست مستحيلة طالما تضافرت جهود القيمين وساهموا كما الشعب اللبناني في رفع معنويات اللاعبين، فكما تخطينا الصين قادرين على "راقصي الهاكا".


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة