ثانوية الشهيد بلال فحص أحيت ذكرى انتفاضة السادس من شباط



موقع النبطية-مصطفى الحمود - 07-02-2019
اقام قسم النشاطات في ثانوية الشهيد بلال فحص بمناسبة ذكرى انتفاضة السادس من شباط احتفـــالاً حاشـــداً، حضره الى جانب عضو هيئــــــة الرئاسة في حركــــــة أمـــــل الدكتور الحاج خليل حمدان وفد من قيادة حركة أمل – اقليم الجنوب ضم السادة : حسان صفا وعلى حسن ومديــــر الثانويــــة الأستــــاذ سليمــــان عليـــــان ومدير كليـــــــة العلوم – الفــــرع الخامس في النبطيــــة الدكتور وسيم عبدالله رمال وحشد من الأساتذة والطلاب.
بعد تقديم من التلميذ علي حايك بدأ الاحتفال بآيات من القرآن الكريم والنشيدين الوطني اللبناني ونشيد حركة أمل.

تحدث مدير الثانوية الأستاذ سليمان عليان الذي أكد الوقوف على أبراج هذه الانتفاضة المجيدة التي هي نتاج فكر مقاوم بدأه الشيخ ناصيف النصار والسيد عبد الحسين شرف الدين والامام السيد موسى الصدر وحامل أمانته دولة الرئيس الأستاذ نبيـــه بـــري.

واختتم الاحتفال بكلمة عضو هيئة الرئاسة لحركة أمل الدكتور الحاج خليل حمدان الذي تحدث عن أهمية اقامة هذه الذكرى في ثانوية الشهيد بلال فحص للتطابق الكبير بين الإسم والمسمى فعلاقة الشهيد بلال فحص بالمقاومة هي التي أجبرت العدو الاسرائيلي على الانسحاب الأول من جنوب لبنان وما استشهاد بلال فحص وتضحيته الا نتيجة هذه الانتفاضة.

وأضاف حمدان، أراد العدو الاسرائيلي وبأجندة خارجية أن يكبل لبنان كل لبنان لفصله عن محيطه العربي فأفشل أفواج المقاومة اللبنانية أمل، هذا المخطط وخلدة شاهدة على الدماء والتضحيات التي منعت تهويد لبنان الذي لطالما عملوا على ادخاله في العصر الاسرائيلي وكان قد نبه الامام القائد السيد موسى الصدر في السبعينات لهذا المخطط، ووقف في الكنائس والمساجد وفي الجامعات وبين الطلاب ليقول لهم احذروا العصر الاسرائيلي، وكانت الدولة اللبنانية قد وقعت وفي مجلس النواب اللبناني قد وقعت ما يسمى باتفاق 17 أيار اتفاق الذل والحصار والتكبيل والتعذيب بشباب المقاومة وحوصرت بيروت وهي المرة الأولى التي تحاصر فيها مدينة عربية وضاقت على الناس سبل العيش والحياة، وحذر دولة الرئيس نبيـــه بـــري مراراُ ولم يجد آذاناً صاغية فكان لا بد من وقفة عز وكرامة فأعلن كلمة السر في السادس من شباط لتوقف العصر الاسرائيلي ونبدأ مسيرة الشهداء من بلال فحص الى حسن قصير ومحمد سعد وخليل جرادي ومئات الشهداء الذين قدمتهم أمل على مذبح الوطن فأجبر العدو الاسرائيلي على الانسحاب مجرجراً ذيول الهزيمة بعد هذه الانتفاضة المباركة بدأ عصر المقاومة وهنا نقول وبكل فخر واعتزاز لولا انتفاضة السادس من شباط لما كان هناك من قدرة على العمل والجهاد والمقاومة والمواجهات كبيرة من معركة الى حومين الى الزرارية الى النبطية الى كل قرى الجنوب ويمكننا أن نقول السادس من شباط قاعدة متينة للمقاومين الشرفاء بمختلف أحزابهم وفئاتهم وحركة أمل في صلب هذه المقاومة ورأس الحربة وستستمر ، هذا وعد السيد موسى الصدر ودولة الرئيس نبيــــه بـــــري وحركة أمل، تعاهدكم بأن تحفظ هذه المقاومة وهي المؤتمنة على دماء الشهداء.

وكان قد تم عرض فيلم وثائقي عن انتفاضة السادس من شباط.


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة