وفاة 11 طفلا بعد تطعيمهم جرعة فاسدة... و



الجديد - 11-03-2019
قضى 11 طفلاً في تونس بعد تلقيهم جرعة تطعيم فاسدة، الأمر الذي أحدث صدمة في البلاد وأثار الرأي العام التونسي الذي طالب بفتح تحقيق في الحادثة التي تفتح باب الخدمة الصحية وعالم الأدوية في تونس.
وفي بيان لها لم تتحدث وزارة الصحة التونسية عن أسباب هذه الوفيات الغامضة، لكن مصادر طبية من داخل المستشفى، أكدت أنه تم تطعيمهم بـ"سيروم فاسد"، وهو عبارة عن مستحضر تطعيم يتم إعداده مخبريا للمساعدة في تغذية الرضع عن طريق الفم أو بالحقن، مما أدى إلى وفاتهم مباشرة. وزير الصحة التونسي، عبد الرؤوف الشريف، استقال من منصبه بعد ساعات من إعلان الحادثة، داخل مركز التوليد وطب الرضيع، في مستشفى الرابطة بتونس العاصمة، بينما تحدثت أرقام أخرى عن وفاة 14 رضيعا. بينما فتحت السلطات التونسية، تحقيقا موسعا حول ظروف وفاة الأطفال.
واليوم قررت السلطات التونسية إغلاق قاعة تجهيز المستحضر الغذائي للرضع، بمستشفى بورقيبة، الذي شهد مصرع 11 رضيعًا، مع استمرار التحريات، بحسب وزيرة الصحة بالنيابة سنية بالشيخ.
وقالت الوزيرة، في مؤتمر صحفي يوم الاثنين، إن "المستحضر يجري تحضيره في قاعة أخرى بمركز تابع للنخاع الشوكي، بعد تعرض الرضع المتوفين لعدوى تسمى infection nosocomiale".
وأضافت الوزيرة أن "العوارض التي تعرض لها الأطفال جعلتهم يفكرون في الغذاء المقدم لهم، فتم أخذ عينات لعرضها على الفحص في المختبرات المختصة".
وأكدت أن "كل أقسام المستشفيات في العالم معرضة لهذه العدوى"، داعية إلى "سحب هذا الملف من منصة التوظيف السياسي"، على حد قولها.
وفجّرت حادثة وفاة الرضع غضب الشارع التونسي، خصوصًا مع تسليم العائلات جثامين أبنائهم في صناديق، وسط اتهامات لوزارة الصحة بالإهمال والتقصير.
وتحدثت وسائل اعلام تونسية عن حقن الرضع بأمصال منتهية الصلاحية، وعن إمكانية ارتفاع عدد الضحايا إلى أكثر من 20 رضيعًا.
ولم يهدأ غضب الشارع بعد خطوة استقالة وزير الصحة، عبدالرؤوف الشريف، إذ نفذ متظاهرون احتجاجات مطالبة برحيل الحكومة.

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة