بري لـ"عكاظ" : الوضع سيتغيّر بنسبة 50 % بمجرد أن ينعقد الحوار



- 09-06-2012
قال رئيس المجلس النيابي نبيه بري لصحيفة "عكاظ" إنه بمجرد أن ينعقد الحوار بحسب الموعد الذي تحدد سوف يتغير الوضع بنسبة 50 في المئة، أما الـ50 في المئة الأخرى فهي ما يسفر عنه هذا المجهود الحواري والمناقشة.
ولفت بري الى أن "الموقف كان واضحا في برقية الملك السعودي عبد الله بن بعد العزيز التي وجهها إلى الرئيس اللبناني"، وأضاف "هذا الأمر إن استغربه البعض لكنني لم أستغربه، لأنه ليس جديدا على الملك عبدالله، لأن خادم الحرمين الشريفين دائما يحرص على تعزيز الوفاق بين اللبنانيين، ومما لا شك فيه عندما رأى خادم الحرمين الشريفين والقيادة السعودية ما يجري في المنطقة، وما يخطط فيها، جاءت البرقية في وقتها، فكانت رسالة صعبة، في زمن صعب، لتدارك الأمر الأصعب".
وذكّر بري بأنه هو من بدأ الدعوة للحوار سنة 2006م، وتابع "لقد استشرت كل البلدان العربية بما فيها المملكة حول ذلك، فانعقد الحوار، وعندما انسحبت "إسرائيل" لبنان في تموز 2006 كنا نتحاور، تلك هي الوحدة اللبنانية التي أدت إلى اجتماعنا فانتصرنا على "إسرائيل"، وحققنا أول انتصار عربي على "إسرائيل"، فالذي ينتصر في وحدته وحواره على أكبر قوة موجودة ومدعومة في العالم يستطيع أن ينتصر على ذاته"، مشددا على أن "المطلوب الآن أن ننتصر على ذواتنا، وأن نتخلص من أنانيتنا، وأن نتخلص من حساسيتنا، وأن نتمسك بديننا لا بطائفيتنا، وبمذهبنا لا بمذهبيتنا، وأن هذا الأمر هو حاجة كبرى للبنانيين جميعهم، وحاجة أكبر وماسة أكثر للمسلمين فيما بينهم".

بري تحدّث عن لقاء جمعه مع السفير السعودي في لبنان علي عواض عسيري في بداية توتر الأوضاع في شمال لبنان، فأوضح أنه قال للسفير السعودي إن "الوضع ينذر بخطر، وشر مستطير خاصة بين المسلمين بعضهم ببعض، وهذا ينعكس على عموم لبنان، ما يفرض ضرورة الحوار اللبناني ــ اللبناني".

ولفت بري الى أنه بيّن لعسيري أن "المملكة تتدخل دائما في الملمات لاحتوائها، ولا يمكن لنا أن ننسى ما حصل في الطائف وما بعد الطائف، وبالتالي وجب السير لمعالجة الوضع مهما كلف الأمر قبل أن يستفحل في لبنان".

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة