بالصور: تغطية كاملة لحفل ” الموركس دور ” الذي أثار استياء الصحافة اللبنانية



- 12-06-2012
حشد كبير من الفنانين اجتمع مساء أمس في مدينة جبيل البحرية، التي لا تبعد كثيراً عن مدينة طرابلس التي تشهد أوضاعاً أمنية متوترة منذ أسابيع بحسب سيدتي.

حدث في دلالته وتاريخه ومكانه، يدل على رغبة منظميه في التأكيد دوماً على دور لبنان الريادي في عالم الفن، وعلى التحدّي الذي يخوضه منظمو حفل جوائز الموركس الذهبية، رغم الثغرات الكثيرة التي يقع فيها منظمو الحدث كل عام، خصوصاً لناحية التعاطي السلبي مع المصورين، وصولاً إلى طردهم قبيل بدء الحفل، على اعتبار أن دورهم انتهى على السجادة الحمراء.


الحفل هذا العام انتهى في الساعة الواحد بعد منتصف الليل، بعد أن درحت العادة على استمراره إلى ساعات الفجر الاولى، وكان لافتاً حضور عدد كبير من الفنانين العرب، مقابل غياب وجوه بات وجودها تقليداً سنوياً، مثل إليسا، وهيفاء وهبي اللتان أفقد غيابهما الحدث الكثير من ألقه.


وراء الكواليس، وقبل انطلاق الحفل، كان الإنسجام واضحاً بين نجمتيه نوال الزغبي وميريام فارس، حيث وافقتا دون تردد على اقتراح القيام بعمل استعراضي مشترك. وقد استاء بعض المصورين الذين حاولوا التقاط صوراَ لنوال على السجادة الحمراء من مدير أعمالها الذي رفض التقاط أي صورة للفنانة وأحاطتها بحماية أمنية مشددة.


وليس بعيداً عنهما، كان الفنان صابر الرباعي يسترق السمع باهتمام شديد للفنان زياد برجي، الذي اعتلى المسرح، وخطف اهتمام الرباعي، لدرجة انه لم ينتبه إلى فلاشات الكاميرا التي سرقت تلك اللحظة الجميلة، لانسجام فنان بزميل له، انسجام قد يقود إلى تعاون مشترك.

أما الفنانة شيرين، فقد أثارت استياء الصحافة، إذ تأخرت في الصعود على المسرح ورفضت اجراء اي حديث صحافي متجاهلة الصحافيين وذلك بعد ان وعدهم مدير اعمالها بمقابلات على السجادة الحمراء، إلا أن الفنانة ولدى خروجها من غرفة الماكياج، تجاهلت الصحافيين ما اثار امتعاضهم.


وعلم أنّ شيرين كانت متوترة قبل اعلان اسمها وصعودها إلى المسرح، بسبب فستانها الذي حمل توقيع المصمم نيكولا جبران، عازية توترها لاحتوائه على الزجاج الذي خافت أن ينكسر في حال خطت خطوة ناقصة.


كما كان لافتاً هجوم الفنانة على احد الصحافيين بقولها له: “انت من روتانا وبالتأكيد لن اتكلم معك” علما ان الزميل لا يعمل في المجلة التي تقاطعها شيرين.


وعلى المسرح، كان الجو مغايراً، فنانات اكتسبن أوزاناً زائدة، معظمهن تعثرت خطواته، فبدا أن المسرح لم يكن مدروساً لتسير عليه النجمات بكعوبهن العالية، كما بدت الأخطاء التقنية سيدة الموقف، وهي التي حرمت جمهور الفنانة نوال الزغبي من إطلالتها التي لم يتمكن وميريام فارس، حيث وافقتا دون تردد على المباشر، الذي انقطع وعاد بعد انتهاء الفنانة من أداء وصلتها.


كما كان لافتاً خلو المقاعد من المدعوين إلى الحفل، خصوصاً أن النجوم كانوا يغادرون الحفل فور تسلمهم جوائزهم، ما جعل الفنان منصور الزايد يتسلم جائزته في صالة شبه خالية، وهو ما أثار الاستغراب من تأخير تكريم فنان خليجي إلى نهاية السهرة.

وكان للمصورين حكايتهم المعتادة مع الحفل، فقد انحصر دورهم في التقاط الصور على السجادة الحمراء، بعضهم كان له الحظ في الحصول على بطاقته، والبعض الآخر كانت بطاقته بحوزة المسؤولة التي تأخرت، ما أدى إلى طردهم لأنهم لا يحملون بطاقة تخوّلهم تصوير النجوم على السجادة الحمراء، حيث ينتهي دورهم، ويطردون مع بداية الحفل، ما دفع بعدد كبير منهم إلى مطالبة الصحافة بمقاطعة هذا الحدث الذي يتعامل معهم وكأنهم مجرد كومبارس.

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة