المرأة المسيطرة والمتسلّطة تطيل عمر زوجها وتحافظ على صحّته!



وكالات - 19-02-2020
صحيح أن الزواج السعيد يعتمد على علاقة صحية بين الزوجين وفي أغلب الأحيان تُعطى الحصّة الكبرى من المسؤولية إلى الزوجة والتي إذا كانت هي سعيدة ولا تنكّد على زوجها، يكون الزواج سعيداً وناجحاً! لكن في آخر دراسة أُجريت، تبيّن أن الزوجة المسيطرة والمتسلطة تؤثر على زوجها بشكلٍ إيجابي، فتطيل عمره وتحافظ على صحته. فكيف يمكن للزوج أن يستفيد من هكذا علاقة؟ بيّنت الدراسة في إحدى الجامعات في أميركا أن الزوج غير السعيد كثيراً بحياته الزوجية لديه نسبة منخفضة من الإصابة بمرض السكري وحتى لو كان مصاباً به، فلديه فرصة أكبر للعلاج منه… والفضل كلّه لتذمّر الزوجة! فهي وراءه دائماً لأنه لا ينتبه إلى صحته وتطلب منه أن يجري الفحوصات واستشارة الطبيب… والزوج بدوره يرى ذلك بمثابة تذمّر ونكد من دون أن يدري أن زوجته هي التي تنقذه!
في الدراسة نفسها، تبيّن أن الزوجة التي تنعم بزواج سعيد لديها نسبة منخفضة من الإصابة بمرض السكري. فالنساء أكثر حساسية من الرجال من ناحية العلاقة العاطفية ومشاكلها لذلك يختبرن جرعة صحية من علاقة مبنية على الثقة والتفاهم والإحترام من دون أي مشاكل.

أخيراً، الإهتمام الزائد قد يضر أكثر ممّا قد ينفع!
بغض النظر عن كل ما ذُكر أعلاه، السيطرة الزائدة من قبل الزوجة أو الزوج والإهتمام الزائد بجميع تفاصيل العلاقة قد يؤدي إلى قلق كبير ويخلق توتراً بين الطرفين وخاصة الطرف الخاضع! فقد أظهرت العديد من الدراسات أن الزواج غير السعيد قد يضر بالجسم والقلب والعقل… وهذا بالتالي يؤثر على مدّة العيش، التي تكون قصيرة عند الأزواج غير السعيدين وطويلة عند الأزواج الذين ينعمون بزواج سعيد.


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة