الشيخ صادق في خطبة العيد: "على شعبنا أن لا يؤخذ بالخجل في المطالبة بحقوقه.. فهو بذلك يصون الانجازات ولا يُنكرها."



موقع النبطية - 31-07-2020
اقام امام النبطية صلاة العيد في المسجد الكبير في المدينة بطريقة المتابعة مع تباعد بين المصلين واجراءات وقائية مشددة.
وكانت له كلمة جاء فيها:
" يأتي العيد والعالم مُحاصَرٌ بوباء كورونا الذي طال برعبهِ رؤساءَ وملوكاً وجيوشاً ودولاً عظمى.. يحمل بذلك رسالةً بليغةً أن الانسان مهما تعاظم يبقى ضعيفاً ويبقى محتاجاً الى رحمة السماء."


وفي الشأن السياسي تطرق صادق الى الواقع المنطقة الممزق معتبراً أن:
" كثيراً من الحكام العرب يشعلون الحروب ويريقون الدماء خدمةً لمشروع تآمري وصفقةٍ تصادر مجدهم وتُذيب هويتهم وتنهب مقدراتهم وتمعن فيهم تفتيتاً وتمزيقاً"

وفي الشأن الداخلي قال صادق: " لازالت الأزمات تتراكم على صدر الشعب اللبناني الأعزل. من ساعات العتمة الطويلة ولغز المازوت الضائع وأموال المودعين المحجوبة والغلاء وناره الكاوية..
هذا كلهُ والحكومة في عجزٍ فاضحٍ وصل حدّ أن ينعاها رئيسها ويشكو غياب الأمن والقضاء وهيبة الدولة كأنه معارضٌ سياسي وليس رأس الهرم الاداري في البلاد!"
وختم الشيخ صادق خطبته بأن: " على شعبنا أن لا يؤخذ بالخجل أو الرهبة من المطالبة بحقوقه المشروعة.. فهو بذلك لا يُنكر الإنجازات أو يضيعها بل في العمق يسعى لصونها وجني ثمارها الطيبة."


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة