من هو اللبناني مبتكر لقاح " موديرنا " ضد كورونا



النهار - 18-11-2020
بعد أن شق لقاح "فايزر" طريقه في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية وإعلان فعاليته بنسبة 95%، اتجهت الأنظار اليوم إلى لقاح "#موديرنا" الذي أعلن عن فعالية بلغت 94.5% في انتظار انتهاء التقييم النهائي. يقف خلف هذه الانتصارات الكبيرة جنود مجهولون، تنكشف أسماء بعضهم في حين يبقى البعض الآخر في عالمه العلمي بعيداً من الأضواء.

خطف الثنائي الناجح أوغور شاهين وزوجته أوزليم توريتشي الذي كان وراء لقاح "فايزر" قلوب كثيرين، وقد أثبت هذا الثنائي ال#مهاجر من تركيا إلى ألمانيا أن "لا شيء مستحيل". يبدو أن للهجرة فصولاً عديدة، واليوم حطت رحالها على إسم لبناني من أصول أرمنية يقف وراء لقاح "موديرنا". وبعد أن احتلت موديرنا الأخبار العالمية بعد الإعلان السار، برز إسم "نوبار أفيان" من أصول لبنانية - أرمنية الذي يرأس مجلس إدارة الشركة.

بالأمس، غرد الصحافي جان عزيز على تويتر قائلاً: "شركة مودرنا اللي أعلنت اليوم اكتشاف لقاح ضد #كورونا فعال بنسبة ٩٥٪ هيدي الشركة رئيسها وأحد مؤسسيها أرمني من #لبنان مولود في #بيروت سنة ١٩٦٢
ما بعرف إذا لازم نفتخر فيك، أو نعتذر منك لأنك ابن شعب عظيم، ظلمو سلطان جائر ببلدو الأول ونظام تافه ببلدو التاني".

من هو نوبار أفيان؟ وكيف استطاع تحقيق أحلامه ليصبح اليوم من الشخصيات العالمية التي يلمع نجمها في الاغتراب في ظل جائحة #كورونا؟

استهلت مجلة فوربس بالسؤال، البدء في شركة ناجحة يعتبر إنجازاً جيداً، ولكن كيف يمكن وصف شخص ساعد في تأسيس 38 شركة؟
ولد نوبار أفيان من والدين أرمنيين في بيروت، وعند الـ 13 من عمره هاجر مع عائلته إلى كندا. تابع تحصيله العلمي واستكمال شهادة الدكتوراة في الهندسة الحيوية بعد قبوله في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وتخرج منها في العام 1987.

أحلامه الكبيرة جعلته يتذوق طعم النجاح باكراً، حيث أسس أول شركة صغيرة خاصة به بعد حصوله على درجة الدكتوراه وهو في الرابعة والعشرين من عمره. يقول: "كنت ساذجاً عندما ظننتُ أنه بإمكاني إدارة شركة بخبرتي الصغيرة، ولكني نجحت". وبالفعل، على مدى عشر سنوات، ترأس نوبار شركة PerSeptive Biosystems التي أصبحت الشركة الثانية في مجال الأجهزة الحيوية قبل أن تستحوذ عليها شركة Perkin Elmer / Applera Corporation في العام 1998.
كان عليه إعادة حساباته، وتقييم المسار التطوري لشركاته الناشئة، مرتكزاً على نموذج "التجربة والخطأ" لتكون بمثابة الدليل المنظم. وانطلاقاً من ذلك، أسس نوبار في العام 1999 شركة Flagship Ventures وهي صندوق استثماري متخصص في الاستثمار في الشركات التي تعمل في المجالات الصحية والطبية.

وفق نوبار، "نقضي وقتاً طويلاً في Flagship Ventures لتحديد المشاكل والبحث عن حلول للملكية الفكرية التي نرتكز عليها لإبتكار وخلق أساليب وشركات جديدة "، واليوم يُسجل 100 مشروع علمي وبراءات اختراع بإسمه.

تعتبر شركة موديرنا التي ساعد في تأسيسها وقيادتها كرئيس لمجلس إدارتها، من أكثر شركات Flagship Ventures الناشئة نجاحاً. وهذا دليل كافٍ ليبرهن عن قدرة وتفوق هذا الرجل في إدارة الشركات ونجاحها بالرغم من بداياتها.

علماً أن موديرنا تأسست في العام 2009، ويقع مقرها في كامبريدج، ماساتشوستس، وتقدر قيمتها الفعلية بـ3 مليارات دولار ويعمل فيها أكثر من 300 شخص. ويرتكز #لقاح موديرنا على تكنولوجيا حديثة تقوم على إدخال تعليمات وراثية إلى الخلايا البشرية لتحفيزها على إنتاج بروتين مطابق لبروتين فيروس كورونا وإحداث استجابة مناعية ضد هذا البروتين.
يسترجع نوبار فصولاً من حياته الجامعية قائلاً: "لم يشعرني أحد بأني مختلف عنهم وأولى مني فقط لأنهم ولدوا في الولايات المتحدة، في حين لم أكن كذلك. لقد كانت بيئة جيدة وحاضنة، وما زالت حتى اليوم". د.

يؤمن نوبار بأهمية تحسين وحماية صحة الإنسان من خلال العلم، وهو أحد المناصرين لمساهمة المهاجرين في التقدم الاقتصادي والعلمي في الدول المتقدمة، برأيه، "المهاجر ورجل الأعمال يكملان بعضهما، ما يمنعك عن الابتكار هو أن تكون مرتاحاً. أما إذا كنت مهاجراً، فأنت معتاد على أن تكون خارج دائرة راحتك".

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة