مدارس المهدي في منطقة النبطية تكرم طلابها (مع الصور).



النبطية - سامر وهبي - 30-09-2012
كرمت "مدراس المهدي" في بلدتي الشرقية وكفرفيلا طلابها الناجحين في الشهادات الرسمية بأحتفال رعاه رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، وذلك في باحة معلم مليتا السياحي الجهادي في اقليم التفاح –النبطية بحضورالنائب عبد اللطيف الزين ممثل النائب هاني قبيسي سمير كريكر، وشخصيات سياسية وحزبية واجتماعية وتربوية ودينية وذووي الطلاب المكرمين.
بعد النشيد الوطني اللبناني ودخول موكب المتخرجين ، ألقى مدير مدرسة المهدي - الشرقية السيد خضر عيسى كلمة ترحيبية، تلاه كلمة الطلاب ألقتها الطالبة زينب عز الدين.
وألقى راعي الاحتفال النائب رعد كلمة اعتبر فيها "كل من يطرح صيغة لقانون الانتخاب بمعزل عن اتفاق الطائف هو يتنكر للوفاق الوطني ويخرج من الوحدة الوطنية ويغرد لوحده من اجل ان يحقق مصالحه الخاصة وحتى في كثير من الاحيان على حساب طائفته ومذهبه وأضاف يختلفون على صيغ قانون الانتخاب اولم يقروا ويتوافقوا على قانون الطائف الم تعتمدوا معيار لحياتكم السياسية اذا كنتم تعتمدون معيار لحياتكم السياسية ولتنظيم دولتكم فالطائف يدعو الى صيغة قانون انتخاب تحقق اوسع واشمل واعدل تمثيل للناس في مجلس النواب وتعتمد المحافظة بعد اعادة النظر في المحافظات معنى ذلك ان الطائف استبعد الدوائر الصغرى وأي صيغة لا تفتح مجال لأوسع تمثيل هي صيغة مناقظة لأتفاق الطائف . نحن لدينا معيار واضح هو ان اي صيغة لقانون الانتخابات يمكن ان نوافق عليها اذا كانت تلتزم التناغم مع مضمون اتفاق الطائف لجهة حجم الدوائر الانتخابية ولجهة الحفاظ على العيش المشترك ، ايضا لجهة انها تفسح في المجال امام اوسع واشمل تمثيل للناس في المجلس النيابي".
واضاف: ندعو الجميع الى اعتماد معيار واحد من اجل ان نصوغ قانون الانتخاب الذي ستجري في ضوئه الانتخابات اذا كنا نعتمد تعدد المعايير فهذا التعدد في المعايير هو الذي خرب البلد وجعله اسير الفوضى والتوتر وعدم الاستقرار وتهدد بالفتنة المتنقلة من منطقة الى اخرى, تعدد المعايير الذي لم يعد في ظله للقضاء احترام ولا للأجهزة الامنية تقدير والسبب ( اعطيني لاعطيك )وعندئذٍ لا يكون هناك استقرار لا في التشريع ولا في التنفيذ ولا في القضاء ولا الامن وعندئذٍ تنتقل الفوضى وعدم الاستقرار من منطقة الى منطقة فتعدد المعايير في تناول المسائل المتشابهة هو سمة سياسة الغرب المصلحية التنفيعية وليست سمة السياسة التي تنبع من اعرافنا ومشرقنا وتراثنا المشرقي .
ورأى رعد ان تعدد المعايير لدى الغرب هو الذي جعله يشرع القانون بتجريم من ينكر او يخفف من غلواء الدعاية عن الهولوكوست ولا يجرم من يسيء الى نبينا محمد ص وهو الذي جعل الغرب يمول المسلحين لتخريب بلداننا العربية لانهم طلاب حرية ولكن تسليح المقاومة في فلسطين يصبح ارهابا وتبني المقاومة ضد الاحتلال يصبح ارهابا فنحن احوج ما نكون ان نضبط ادائنا السياسي وسلوكياتنا في تنظيم شؤون الدولة وفق معايير واضحة وثابته وشامله .
وقد تخلل الاحتفال فقرة للفنان احمد الزين وقسم الولاء لرسول الله "ص"الذي اداه الطلاب ، ثم وزع رعد الشهادات التقديرية على المتخرجين.











facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة