"وجوه من دفاتر الشمس" : بلدية الدوير تكرم طلابها (مع الصور - سامر وهبي )



النبطية - سامر وهبي - 01-10-2012
كـرمـت "بـلدية الـدويـر" الطلاب الناجحين في الامتحانات الرسمية للعام الدراسي 2011-2012 بإحتفال تحت شعار" وجـوه مـن دفـاتـر الـشـمـس" أقامته في ساحة مبنى البلدية، وحضره النائب عبد اللطيف الزين، ممثل النائب ياسين جابرالمحامي جهاد جابر، ممثل النائب محمد رعد الحاج علي قانصو، ممثل النائب هاني قبيسي المهندس حسين عبيد، إمام بلدة الدوير العلامة السيد كاظم ابراهيم،أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في الجنوب أحمد عاصي، مدير العمل البلدي في حزب الله حاتم حرب، مسؤول التعبئة التربوية في حزب الله في الجنوب صفا صفا، رئيس بلدية الدوير ابراهيم رمال ، وشخصيات وفاعليات ورؤوساء بلديات ومخاتير وذووي الطلاب المكرمين.
بعد دخول موكب الطلاب، والنشيد الوطني اللبناني افتتاحاً، ثم كلمة ترحيب من المُربي عدنان جوني، فألقت الطالبتان ريم أحمد قانصو و باسمة محمد حطيط كلمتان باسم الطلاب المتفوقين، تلاهما كلمة رئيس البلدية ابراهيم رمال "بارك للدوير هذا الحصاد الوافر من نتاج ابنائها، داعيا الى ايلاء المدرسة الرسمية والتعليم الرسمي الاهمية القصوى لان التعليم الرسمي هو العصب التربوي الذي نستطيع من خلاله ادخال كافة افراد المجتمع في عالم التعليم والرعاية التربوية، وان هذه الاهمية مطلوبة من الجميع من اجل اعادة قوة وفعالية وحضور التعليم الرسمي وخصوصا اننا جميعا ابناء هذا التعلم ورفعا لمعاناة اهلنا وشعبنا ، كانت المدرسة الرسمية كهفا للفقراء والمحرومين، وعليه نجد ان هناك مجموعة مطالب منها اعتماد الكفاءة في التعيينات الادارية وتحييدها عن اية تدخلات، وتفعيل دور الرقابة واجهزة التفتيش وتعيين مفتشين اكفاء، وتزيز رياض الاطفال في المدارس الرسمية من خلال كادر تعليمي متخصص ومناهج تربوية ملائمة".
وتحدث راعي الاحتفال الدكتور قبلان فأستهل كلمته بالتهنئة " لهذه البلدة ، بلدة العلماء والشهداء، البلدة التي كانت مثال في العلم والتضحية، والمقاومة والشهادة".
وتطرق الى الاوضاع الداخلية فرأى "أن علينا ان نبقى ممسكين بمفاتيح القوة التي هي نجاحنا وتفوقنا وتميزنا، وعلينا ان نقاوم كل ابواب الفتنة التي تحاول اسرائيل الدخول عبرها الى بلدنا ومناطقنا، كما علينا ان نحافظ على جيشنا الوطني، هذا الجيش الذي فيه أمننا وأماننا، هذا الجيش المستهدف اليوم، مستهدف في الداخل والخارج، مستهدف لانه تجرأ وأطلق النار على جنود العدو، مستهدف لانه لاحق العملاء والجواسيس في الداخل، مستهدف لان عقيدته الوطنية أصبحت عقيدة وطنية لمصلحة هذا الوطن، مستهدف على كل المجالات ، من اجل ذلك علينا ان نقف جميعا صفا واحدا خلف هذا الجيش ، نحميه في مهامه في الجنوب وفي الشمال وفي الداخل وفي كل مكان كي يبقى هذا الجيش قادر على حماية امننا الوطني وسلمنا الاهلي ، الجيش والشعب والمقاومة والوحدة والسلاح والمحافظة على القيم والنجاح هي وسائل انتصار دائمة ووسائل نجاح دائمة علينا ان نتمسك بها جميعا كي نثبت للعالم اننا كنا ومازلنا وسنبقى في الطليعة في هذه الامة ، نمارس قناعاتنا وندافع عن ارضنا وشعبنا، نحمي ترابنا وشهدائنا الذين سقطوا ونكون اوفياء لكل نقطة دم سقطت على هذه الارض لانه من لا يكون وفيا للدماء لن يكون وفيا لشيء ومن يخون الدماء والامانة فانه يسهل عليه ان يخون كل شيء ومن تسهل عليه الخيانة يسهل الانتصار ويسهل تحطيمه واخضاعه لكل شيء مستورد ، أم كان من الداخل.
بعد تسلم قدم رمال درع البلدية الى قبلان، ثم جرى توزيع الشهادات التقديرية على الطلاب المكرمين.








facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة