بوكير: اللاعبون لم يقدموا المطلوب والحكم ظلمنا



aljadeed.tv - 06-02-2013
إعتبر المدير الفني لمنتخب لبنان لكرة القدم الألماني ثيو بوكير أن الخسارة القاسية أمام إيران في طهران في مستهل تصفيات كأس آسيا "أستراليا 2015" مردها إلى أسباب عدة.
وأوضح بوكير في المؤتمر الصحافي الذي أعقب المباراة أن لاعبيه لم يقدموا المطلوب عموماً، ولم يظهروا في مستواهم المعهود ما جعل الجانب الإيراني "ونحن نعترف بأفضليته وقوته يتسيّد على أرضه، لكن النتيجة كانت ستأتي مختلفة لولا ضربتي الجزاء الظالمتين اللتين إحتسبتا علينا، خصوصاً أن الأولى جاءت في وقت قاتل (الثواني الأخيرة من الشوط الأول)، والثانية في مطلع الشوط الثاني. كما أننا لعبنا بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 59".
ولم ينكر بوكير التفوّق الإيراني وذكّر بأنه توقع مباراة صعبة، مشيراً إلى أن الجانب اللبناني لم يتخط بعد "عقدة" المواجهات خارج أرضه والتحرذك بتلقائية، وهذا يتحقق تدريجاً.
كما تطرّق بوكير إلى الضغط النفسي الذي مارسه الإيرانيون والإستفزاز الإعلامي معطوفاً على ظروف إقامة سيئة، وسؤال دائم عن كيفية الفوز في بيروت (تصفيات المونديال)، "وكأننا إرتكبنا خطأ فظيعاً أو انه لا يحق لنا ذلك". وأضاف: "قلت أمس جئنا لنلعب ونبذل ما نستطيعه، وسأهنىء الإيرانيين في حال فوزهم وهذا ما قمت به. هم استحقوا ذلك عن جدارة. طبعاً ونحن لم نؤد جيداً, إنها محطة وعلينا تجاوزها والعمل للأفضل".

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة