زينة اليازجي عن زوجها عابد فهد: “خلقة الضيق” أسوأ ما فيه



- 09-08-2013
عابد فهد الذي تابعه الناس يشغف ومن دون ملل في أعماله الثلاثة “لعبة الموت” و”الولادة من الخاصرة” و”سنعود بعد قليل”، انتظروا بشغف إطلالته مع نيشان في الحلقة الأخيرة من برنامج “أنا والعسل 2″ لكي يتعرفوا عن كثب على الوجه الحقيقي، لعاصم ورؤوف وسامي، الذي احتارت الصحافة في اختيار الالقاب التي يستحقها، عندما لقبه البعض بـ”الوحش” والبعض الآخر بـ”الغول” وآخرون بـ “الملك” لأدائه المتميّز والمقنع بخاصة في مسلسل “لعبة الموت” الذي حصد النصيب الاكبر من النجاح والمتابعة من قبل المشاهدين الذين أعجبوا وتعلقوا بشخصية “عاصم” الشريرة التي لا تقبل الخسارة والتي مارست العنف بأنواعه مع زوجته “نايا” كما مع كل شخص يمكن أن يتعارض بوجوده كما بمواقفه مع مصالحه ونزواته ورغباته المرضية.

بعد تحليل واف لشخصية “عاصم” المرضية في مسلسل ” لعبة الموت”، شكر عابد فهد الله لأنه استطاع ان يكسب محبة الناس وأضاف “أن يقال انا بطل، فهذا كلام مربك ولكن لكل مجتهد نصيب” مشيراً إلى الدور الفعال الذي لعبه كل من شارك في المسلسل، تمثيلاً وإخراجاً وانتاجاً ونصاً، وعندما سأله نيشان “هل يمكن القول أنك انتظرت خمسين عاماً لكي تستحق بجدارة ما وصلت إليه اليوم؟” أجابه “أنا أوافق”.

وبعد أن شرح عابد فهد خلفية شخصية “رؤوف” التي قدمها في مسلسل الولادة من الخاصرة” أشار إلى ان هذا العمل جمع كل الآراء الموالية والمعارضة حول طاولة واحدة، وأكد أنه لم يتم سجن كاتبه سامر رضوان بسبب تناوله للأزمة السورية بل لأسباب شخصية لأن الاعتقال حصل قبل عرضه، كما أوضح ان تجربة سيف الدين السبيعي الإخراجية هي أهم مما قدمه في هذا العمل إلاً أن ضيق الوقت لم يسعفه.

عابد فهد انتقد الفنانين الذين يعبرون عن مواقفهم السياسية على الشاشات لان هذا ليس دورهم، كما أشار إلى أنه مع المواطن السوري الشريف والبريء والمظلوم وبأن الحل في سوريا يكون من خلال الاعتراف بالآخر وليس بإلغائه، مشدداً على ضرورة الاسراع في حل الأزمة “قبل ان يأتي الغرباء من الخارج ويستلمون الخراب ونصبح نحن غرباء”.
> ثم تحدث عابد فهد عن شخصية “سامي” الوصولية التي قدمها في مسلسل”سنعود بعد قليل” وعندما سأله نيشان هل تعتقد ان دريد لحام عبّر من خلال مشهد احتضاره عن احتضار سوريا، أجابه” كيف يمكن ان ننقذ البلد إذا لم نقل ان هناك احتضاراً وإذا لم ننقله إلى المستشفى بدل من تركه يموت”، موضحاً في الوقت نفسه أن الممثل لا يتبنى كل مواقف العمل او الشخصية التي بلعبها لافتاً إلى أن هذا الامر ينطبق ايضاً على مسلسل “الولادة من الخاصرة” لأن هناك شخصيات ذهبت إلى الحد الأقصى في مواقفها.

عابد الفهد تحدث عن ولديه “ليونا” و”تيمي” ووافق أن الصبيّ يمجد اسم ابيه، ويعطيه القوة وهذا ما يلمسه من خلال علاقته بأشقائه معتبراً أن الاخ سنداً لأخيه، كما أشار إلى انه استوحى من شخصية ابنه عند تجسيد شخصية “عاصم” كما انه قلده في تسريحة شعره، أما عن ابنته فقال “أن الفتاة دلوعة والدها وحامية الحمى” وكان مفاجأة نيشان له حضور زوجته الإعلامية زينة اليازجي إلى الاستديو التي تحدثت عن عابد الانسان العاطفي الذي تجد فيه أباً لها ولابنتهما وابنهما، ولكنها رأت أن “خلقة الضيق” هو أسوا ما فيه لما ينتج عنه اشياء عدة من بينها عدم ألالتزام، إلا أنها أثنت على “أفقه الواسع” الذي اعتبرته أبرز سمة في شخصيته.

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة