السيدة رندة بري ترعى حفل تخريج طلاب الليسيه مونديال في النبطية (75 صورة)



النبطية - علي داوود - 14-09-2013
رعت عقيلة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري السيدة رندة عاصي بري حفل تخريج طلاب الشهادة المتوسطة في مدرسة الليسيه مونديال النوذجية في النبطية بحضور النائبين هاني قبيسي وعبد اللطيف الزين ، ممثل النائب ياسين جابر المحامي جهاد جابر ، مدير المدرسة علي كمال ، رئيس رابطة التعليم الاساسي فرع الجنوب خليل زهري ، نائب المفوض العام في كشافة الرسالة الاسلامية في لبنان حسن حمدان ، رئيس بلدية زبدين محمد قبيسي ، وفد من قيادة حركة أمل في المنطقة الاولى في الجنوب برئاسة المسؤول التنظيمي حسين وهبي مغربل والمسؤول الاعلامي لاقليم الجنوب الزميل علي ذياب والمسؤول التنظيمي للحركة في شعبة كسار زعتر حسن معتوق ، عضو المكتب السياسي في حزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان فضل الله قانصو ، المسؤول التنظيمي لحركة الشعب في لبنان اسد غندور ، وفد من حزب الله في النبطية، مدير معهد النبطية المهني محمد شعيتاني ، نائب رئيس جمعية التربية والتعليم الخيرية في لبنان محمد بلاغي ، ومدراء مدارس رسمية وخاصة ورؤساء بلديات ومخاتير وحشد من اهالي الطلاب المتخرجين وفاعليات .
بعد قرأن كريم للمقريء محمد محيدلي والنشيد الوطني اللبناني لكشافة الرسالة الاسلامية ونشيد المدرسة لكورال المدرسة وترحيب من الشاعر عفيف حسين ودخول الخريجين تحدثت الطالبة المتفوقة كارين حمد باسم الطلاب المتخرجين ، ثم كانت كلمة مدير المدرسة علي كمال فنوه بتفوق طلاب المدرسة في سبيل ان يكتب الجنوب كلمته الذهبية على جبين الشمس وان يحفر الجنوبيون اسماءهم على وجه التاريخ ، مؤكدا ان التحدي الذي قامت به مدرستنا أتى ثماره وسوف تبقى الليسيه مونديال في النبطية منارة علم واخلاق ونجاح ، موجها شكره لراعي مسيرة التحرير والمقاومة والتنمية في لبنان دولة الرئيس الاخ الاستاذ نبيه بري وعقيلته السيدة رندة على دورهما في مواكبة الميادين التربوية والانمائية والتعليمية ، مشددا على السير على خطى الامام القائد السيد موسى الصدر والقائد النبيه ووعد سماحة السيد حسن وهو ان ننتهج النجاح والتميز .
ثم القت راعية الاحتفال السيدة بري كلمة نقلت في مستهلها تهاني دولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري وتبريكاته للطلاب المتفوقين ولمدير المدرسة علي كمال على النجاح والتميز والتفوق الذي حققته في ميادين المقاومة والتربية والتعليم كصرح تربوي شامخ بالمعرفة والعطاء والنجاحات.
وقالت السيدة بري" للنبطية التي في ساحة عاشورائها تعلمنا ان لا نعطي اعطاء الذليل وان نقر لا اقرار العبيد"،للنبطية منارة الكلمة والحرف وموئل الادباء والعلماء، لهذه المدينة التي ايقظت فينا الوعي على كل الاشياء الجميلة والحميدة ... من مدارسها تأصلت ثقافة المقاومة ... وعلى سواعد ابنائها استولد صبح الامل .
واضافت السيدة بري : لعاصمة جبل عامل لعلمائها وفعالياتها وعائلاتها لكل طلابها وطلاب هذا الصرح التربوي المتألق مديرا" ومعلمين وطلاب واولياء امور الف تحية آملة" ان تكون كل المواعيد مواعيد للنجاح والتفوق والتميز.
وقالت السيدة بري اليوم ونحن نكرم هذه الكوكبة من الطلاب الذين اجتازوا الشهادة المتوسطة بنجاح وتفوق اسمحوا لي ان انتهز هذه المناسبة الانسانية لنؤكد من خلال هؤلاء الطلاب وذويهم ومن على منبر التربية والتعليم في ثانوية الليسيه مونديال ومن مدينة النبطية، مدينة الثبات في الموقف، المدينة الاصيلة بانتمائها والراسخة في هويتها الوطنية والقومية وخاصة في هذه المرحلة التي يكتنفها القلق على مختلف المستويات قلق على المصير ... قلق على الهوية ... قلق على الثوابت الوطنية ... قلق على الثقافة وعلى اللغة وعلى التراث. وعليه نؤكد من خلالكم على جملة من العناوين التي يجب ان تضطلع المؤسسات التربوية بمسؤولية وضعها في جدول اهنماماتها وفي سلم اولويات عملها وهي :
أولا" : في الزمن الذي يلتبس عند البعض كيفية قراءة التاريخ الحديث للبنان وخاصة حقبة الانتداب. وفي ظل الامعان في تعطيل انجاز كتاب التاريخ الموحد فمن مسؤولية المؤسسات التربوية الانتباه وعدم الوقوع في فخ التشويش الفكري والثقافي التي يراد من خلالها استيلاد حقبة سوداء من تاريخ الانتداب وتبييض هذه الحقبة على حساب العديد من الحقبات التاريخية التي تعمدّت بتضحيات اللبنانيين . مثلا استقلال لبنان كان في 22 تشرين الثاني وليس له تاريخ آخر. ولبنان كان كبيرا وسيبقى كبيرا
التاريخ يجب ان لا يزور ولن يزور ويجب النأي به عن الاصطفافات السياسية الضيقة سواء كانت هذه الاصطفافات داخلية او اقليمية او دولية .التاريخ لا يحتمل المواقف الرمادية ولا المسايرة ولا المساومة. الحق حق والباطل باطل والاحتلال احتلال.
ثانيا" : ففي اللحظة التي يجتهد فيه الكثيرون للأسف نحو ايقاظ المارد الطائفي والاشباح المذهبية في النفوس لغايات شيطانية نعم شيطانية.
على المؤسسات التربوية وعي اهمية دورها في تعزيز مناخات الانصهار الوطني وترسيخ اجواء الوحدة وتعميم ثقافة الاعتدال والحوار وتقديم الوجه الحقيقي لمبادىء الدين الاسلامي الحنيف الذي هو دين للكرامة الانسانية.
ثالثا": من مسؤولية المؤسسات التربوية العمل من دون تلكؤ حول خلق وعي لدى الطلاب الشباب منهم والاطفال حيال التحديات التي تواجههم على مختلف الصعد البيئية، الثقافية ، الاجتماعية والاخلاقية وفي هذا المجال ونحن على ابواب عام دراسي جديد انبه ادارات المدارس والمعاهد واولياء الامور والفعاليات البلدية وهيئات المجتمع المدني من ضرورة وعي مخاطر الارهاب المتمثل بالمخدرات والذي يجد تربته الخصبة في المدارس لجهة الترويج والادمان.
وصدقوني ان ارهاب المخدرات يتقاطع باهدافه واستراتيجيته مع الارهاب الذي يضرب بسيارات مفخخة احياء مدننا لان المخطط واحد.
رابعا" : اعادة الاعتبار للمناهج التربوية لجهة تطويرها بما يخولها بان تكون قادرة على مواكبة التطورات التربوية والتعليمية على قاعدة ان التعليم بات صناعة قائمة بذاتها اضافة الى كونه رسالة انسانية ووطنية بامتياز.
خامسا" : عدم اهمال ثقافة المعلوماتية واللغات الاجنبية من جدول اهتمام الطالب والمؤسسة التربوية واعتبار هذين العنصرين يمثلان اهمية قصوى في اكتمال العملية التربوية.
وختمت السيدة بري كلمتها بالقول ومنذ اسابيع قليلة وفي اعقاب صدور نتائج الشهادات الرسمية والتي بينت نتائج متميزة وباهرة حققها طلاب محافظتي الجنوب والنبطية، وهذا ربما افقد البعض عقله وصوابه . لقد استوقفني جملة مواقف اطلقها بعض السياسيون من ضعاف النفوس، مواقف تفوح منها روائح المذهبية والهوية، مواقف اقل ما يقال فيها انها تتم عن عنصرية بغيضة.
واضافت السيدة بري لقد غاب عن بال هؤلاء الحاقدين ان الارض التي انجبت حسن كامل الصباح ورمال رمال والعشرات من النوابغ من ابناء جبل عامل الذي تحت كل حجر منه شاعر واديب وعلى كل تلة من تلاله يشمخ عالم ومفكّر ان التهويل يمثل هذه المواقف الرعناء لن يثني طلابنا ومؤسساتنا عن مواصلة مسيرة تجاوز النجاح نحو التفوق، فالارض التي كسرت ارادة الموت الاسرائيلي قادرة على كسر ارادة الحقد الطائفي والعنصري .
وقالت السيدة بري هنيئا" لهذه الكوكبة من طلاب الليسيه مونديال تفوقهم ونجاحهم وهنيئا" لهذه المؤسسة تقدمها وتألقها ، وهنيئا" للأهل قطف ثمار جهدهم وتعبهم فرحة نجاح فلذات اكبادهم.
وكانت مشهدية مسرحية ورقصات واغان ودبكات لطلاب المدرسة ، ثم وزعت السيدة بري والنائبين قبيسي والزين وممثل النائب ياسين جابر المحامي جهاد جابر ومدير المدرسة علي كمال الشهادات على الطلاب المتخرجين .


















































































facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة