سهاد كحيل: الثورة الإلكترونية تعتمد على طبيعة الإنسان ومسؤولية المجتمع



النشرة - 13-03-2014
رأت الدكتور في الجامعة اللبنانية سهاد كحيل، أن"الثورة الإلكترونية، تعتمد على طبيعة الإنسان ومسؤولية المجتمع والإنسان على حد سواء. عندما جاءت ثورة الكتاب في العام 1914 أحدثت ردات الفعل ذاتها لدى المجتمع لافتة الى أن "أكثر من 70% بحسب الإحصائيات أشارت الى أن الكتب تحولت الى الالكترونيات".
ولفتت كحيل في حديث تلفزيوني الى أن "الأبحاث أظهرت في الأسبوع الماضي أن "الناس تفضل ان تنقطع عن التلفزيون ولا تنقطع عن الإنترنت، وهذا يطرحه الإندماج الذي يقوم".
وأكدت أنها "مع الثورة الإلكترونية ضمن المسؤولية الإجتماعية"، متابعة "نظرية المسؤولية الإجتماعية هي أن أكون حريصا على الحدود والرقابة وهما شرطان متلازمان للثورة المعلوماتية الإيجابية".
وردا عن سؤال حول لعب التكنولوجيا دورا في الثورات العربية، أجابت: "إن لم تلعب التكنولوجيا هذا الدور في الربيع العربي، لكان لعبه الكتاب. فالمعلوماتية هي التقنية الموجودة حاليا، بينما في القديم كان الإنسان يستخدم قوس النشاب وكان يشعل ثورة من خلاله. وفي الخلاصة هذه تقنية يجب ان نستخدمها ونتعلم كيفية التعايش معها".

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة