الشاعر الجنوبي محمد معلم : كغيرها من أمهات الجنوب ، أمي شهيدة ونبض القصيدة .



موقع النبطية - 21-03-2014
كانت شريكة الدغشات والفجر الرضيع
كانت شلالاً من نور وعطاء ،
كانت ابنة الأرض ، وصرخة التراب المقاتل
كانت أيقونةً معلقةً في بهاء الحقول الساجدة
لم تنحن لجوع ، ولا لفقر ، ولا لخوف ...
أمسكت جمر الليالي الحالكات براحتيها ،
توضأت والدمع ماء الوضوء ،والصبح سجادة الصلاة ،
كغيرها من أمهات الجنوب ،
أمي شهيدة ونبض القصيدة .
كل عام وجميع الأمهات بخير عسى أن يصل السلام إلى روح أمي .

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة