فيروس كورونا وصل لبنان..إليكم طرق الوقاية



النهار - 09-05-2014
أعلن وزير الصحة وائل ابو فاعور تشخيص حالة واحدة لمريض مصاب بفيروس كورونا في احد مستشفيات لبنان، وانه غادر المستشفى بعد تحسن صحته. واكد مصدر في الوزارة لـ"النهار" ان المريض المصاب بالكورونا هو لبناني آت من دولة خليجية.

وسألت "النهار" الاختصاصي في الامراض الجرثومية بيار أبي حن ا عن خطورة انتقال العدوى من المريض الذي قال الوزير انه خرج من المستشفى بعد تحسن حاله، فأكد ان المريض لا يعدي بعد انتهاء عوارض المرض.

ودعت وزارة الصحة إلى التأكّد من تدابير السلامة التي اتّخذها المستشفى، ومن اتّباع الأصول العلمية في العلاج والوقاية، وهو الأمر الذي أدّى إلى تحسّن ملموس في صحة المريض بما سمح له بمغادرة المستشفى.
واشار البيان الى ان الوزارة تعمل على التأكد من عدم تفشّي هذا الوباء في لبنان، وهي تحثّ الجسم الطبّي والتمريضي والمؤسسات الصحّية على عدم التهاون إطلاقاً في اتّخاذ أقصى التدابير الوقائية، وإبلاغ برنامج الترصّد الوبائي عن أيّة حالة مشتبه بها لمتابعتها.
وكان وزير الصحة العامة جال اليوم في مطار رفيق الحريري الدولي برفقة رئيس لجنة الصحة النيابية الدكتور عاطف مجدلاني، حيث اطّلع على الإجراءات المتّخذة من فريق الحجر الصحي وفرق الأطباء والممرضين التابعين للوزارة في المطار، وأوعز بتشغيل كاميرات المراقبة الحرارية لرصد أي مسافر تظهر عليه علامات الحرارة المرتفعة، كما اطّلع على الزيادة التي حصلت على التجهيزات الطبّية لمركز الوزارة هناك، إضافة إلى الكادر الطبي الذي بات يضم 8 أطباء و16 ممرضاً وممرضة.

وفيروس "كورونا"، الذي تم اكتشافه عام 2012، عُرف بهذا الإسم كونه المسبب لـ"متلازمة الجهاز التنفسي الشرق أوسطي"، ويُرمز اليه اختصاراً بـ MERS-CoV أي MIDDLE EAST RESPIRATORY SYNDROME CORONAVIRUS.

والمعلومات المتوافرة في شأنه محدودة للغاية، إذ أنّ عدد الحالات المُبلّغ عنها قليل حتى الآن. ووفق آخر إحصائية نشرت من "منظمة الصحة العالمية" في 24 نيسان الفائت، أُبلغ عن حالات في كل من فرنسا وألمانيا وإيطاليا والأردن وقطر والمملكة العربية السعودية وتونس والإمارات العربية المتحدة وبريطانيا. وتعتبر السعودية الدولة الأولى التي شهدت وجود حالات اصابة. وهناك صلة مباشرة أو غير مباشرة ما بين الحالات والشرق الأوسط، إذ وقعت عدوى محدودة بين أشخاص في فرنسا وإيطاليا وتونس والمملكة المتحدة، بين أشخاص لم يسافروا إلى الشرق الأوسط، ولكنهم خالطوا حالات مؤكَّدة مختبرياً أو محتملة.

الأعراض وكيفية انتقال العدوى

ينتمي كورونا الى عائلة الزكام، وهو يتسبّب بمضاعفات عند المريض، إذ أن أعراضه تشبه أعراض الزكام العادية فيمكن أن يتسبب فيروس كورونا في إصابة الإنسان بنزلات البرد الشائعة، وصولاً الى المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة، أي فيروس "سارس" الذي عرف لاحقاً بمتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد، وهو فيروس يهاجم الجهاز التنفسي. وفيروس "كورونا" الجديد لم يكن معروفاً قبل 2012، وخطورته تكمن في أنه يضرب الرئة وقد يُسبب الوفاة لعدم توافر علاج له حتى الآن.

والأعراض الشائعة للإصابة بالفيروس هي الاعتلال التنفسي الحاد الوخيم المصحوب بالحمى والسعال وصعوبة التنفس. وأصيب كثير من المرضى بأوجاع في المعدة والأمعاء وإسهال، كما أصيبوا بالالتهاب الرئوي أو الفشل الكلوي. وقد يتسبب المرض بظهور أعراض على المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية وهو فيروس يهاجم جهاز المناعة، ويعطل عمله ويؤدي إلى مرض "الإيدز"، وتختلف الأعراض عن تلك العادية كالحمى والتعرق وتضخم الغدد والحمى والصداع والرجفة وفقدان الوزن.
في البدء، ظن الخبراء أنه ينتقل من طريق التعرّض لجمل مصاب بالعدوى أو الخفافيش، ولكن تبين أن طريقة الانتقال تحدث أيضاً من إنسان الى إنسان من طريق الهواء عبر استنشاق الرذاذ التنفسي من المريض، أو من طريق الأسطح الملوثة، مثل الوسائد والشراشف وغيرها. ومع ذلك، فإن آلية انتقال الفيروس الفعلية لا تزال غير معروفة.

طرق الوقاية


تشجع منظمة الصحة العالمية الدول الأعضاء على تعزيز ترصدها حالات العدوى التنفسية الحادة الوخيمة، وعلى المراجعة الدقيقة للأنماط غير المألوفة من حالات العدوى التنفسية الحادة الوخيمة أو حالات الالتهاب الرئوي.
وأكد طبيب الأمراض الرئوية جودي باحوث لـ"النهار" أن الوقاية تتم من خلال النظافة وغسل الأيدي، لا سيما من يعاني زكاماً، وفي حال تبين أن الاصابة بالزكام تزداد سوءاً، ينبغي الخضوع الى فحوص منها سحب عينات من الأنف والبلعوم، وهو فحص يشبه فحص الـH1N1. وأضاف: "إن منظمة الصحة العالمية لم تصنف فيروس الكورونا كـ"وباء" حتى الآن، ولم تمنع السفر إلى بلدان وجدت فيها إصابات، ما يعني أنه حتى الآن، ما من شيء يمكن القيام به سوى الوقاية، واستشارة الاختصاصيين والخضوع للفحوص عند الضرورة".

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة