قرفونا الوطن



د حسن سلمان فاخورى –صور - 12-08-2014
"قرفونا الوطن ،فالجريمة مبررة،والجاسوسية لها مايشفع ،والانبطاح وجهة نظر ،فالوطن ليس له بداية تشرفٌ- ونهايته واقع يقرفٌ ،معتادون على أكل الجيف ،فالتملق شيمة ، والمال وراءه وأمامه لهاث ، يركضون ليسرقوا البلد –إنهم الوباء الاسود –لاتسألوا الطغاة عن طغيانهم ،بل إسالوا العبيد لماذا ركعوا ،مزارع كيديه ،قمة اللااخلاق والاستهتار ،أصوات ماءءء ماءءء كالخرفان يتلفظ به الدونى وراء النوائب والاوزار –عفوا على هذا الجمع للضرورة –الذين لاشغل لهم سوى التعازى واخذ الخاطر ،والمعاشات وترديد اصوات من فوقهم وإلا لن ياتوا مرة اخرى للنيابة ،حتى جمعية الدفاع عن المستهلكين وعفوا جمعية الدفاع عن الوجاهة ،حتى الاتحاد العمالى العام الذى جاء بإيحاء من قبل هذا وذاك ومعاشاته تعادل معاش حاكم المصرف او معاش الامين العام للامم التحدة –20 الف دولار – حتى رجال الدين حتى لااقول الكل فالاكثرية نعرفهم من من سيماههم بخدودهم الممتلئة ورقابهم صالحة للمصارعة –( من زلط الدجاج ) فالصلاة باطلة حسب راييى انا –لماذاعقاب المدينة بقطع الكهرباء ويسكتون ؟انها تراخى الفئات كلها –فالشعب يملك الفعل ورد الفعل – ولنسأل اهل الساسة :كيف تقتاتون صباحا مالذ وطاب وانتم تقراون الجرائد متلذذين بدماء الشعوب على الصفحات والقراءة على مواتيركم الخاصة –ولقد لفت نظرى بلجيكى قائلا ان نصفى العربى يخجل من نصفى الاوروبى –
ساترك الالم جانبا لاسأل :الكهرباء مادة استراتيجية للتطور والبناء والتحفيز الاقتصادى –واوروبا بنت هذه المادة بعشر ملايين دولار فى الحرب العالمية –فلماذا عندنا اموال قارون وهاروت اختفت بقدرة قادر –فالمرض عندنا موروث ومزمن –ويحاولوا ان يضعوا السبب فى رقبة واحد لاغير .
اين المسؤل
-اين النيابة العامة لامساك اللصوص
-اين ذهبت الاموال والحسابات
-ومن حق المواطن ان يعرف ان كانت الوزارات والنواب والمشاعات الدينية –والكنائس والجوامع والحسينيات والاديرة هى تدفع ام لا
هل تدفع المخيمات ام يوجد ساعة تسجل برسم مقطوع
من حق المواطن ان يعرف ان كان هناك تواطؤ بين المولدات وشركة الكهرباء
وعلى المسؤؤلين ان يصدروا بيانات للشعب بما يجرى والا فالمؤامرة واضحة والتواطؤ واضح
لماذاالاضاءات على الطرقات والاتوسترادات ليل نهار
لماذا الدون تاون مضىء 24 على 24 –هل هم خلقوا من الامام ونحن من الوراء –ام بحجة السياحة –فلبنان كله سياحة –
والمهم فالاعطال لايؤدى الى القطع الكلى يابشر –بل هو الاسترخاء السياسى –والسياسيون عليهم ان يجدوا المال اللازم بدل الانتخابات والزفت السياسى –واتركوا من يضغط علينا ولا تكونوا جبناء فالحل الحالى بيد ايران ---ارطة حرامية .

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة