ألإرهاب التكفيرى



د. حسن سلمان فاخورى - صور - 02-02-2015
رحم الله والدى عندمااصرً على رفض تعميمى واإلتحائى ذقنا كمخلاة إبن الرومى ، وذلك خوفا من ان انحدر لمستوى الافتاء الارهابى –لأن الارهاب هو عمل يهدف الى ترويع الفرد والجماعة أو الدولة بغية تحقيق أهداف لايجيزها القانون العلمى والدولى والدينى - ، وعلى إعتبار كونه وسيلة من مسائل الإكراه –إضافة ليس له اهداف متفق عليها او ملزم قانونا –والدول المهيمنه لاتشجع على وضع قانون متفق عليه و تعريف واضح ومحدد لأنه يصطدم مع طروحاتها ومصالحها – والارهاب بنظر الجميع فكرى وجسدى وجغرافى وتاريخى –وثانيه يقوم على القتل –والقانون الدولى يدين الارهاب كونه يستخدم القوة من اجل احداث تغيير سياسى وهو القتل المنظم للمدنيين –وخلق جو من الرعب –وكل دولة عظمى لها تعريف حسب مصلحتها بالامم المتحده--- والجميع فشلوا فى وضع تعريف للارهاب –
ولنضرب امثالا للوصول للمعنى والا نحن فى مجال الكلام –واول دولة حاليا وعبر التاريخ قامت بالارهاب اليهود وحاليا الصهاينه بإغتصابهم دولة فلسطين ومن اعمالهم قتل وسيط الامم المتحده –الكونت برنادوت -17 9 1948 واعتدوا على المقدسات والمدنيين ويبدأ تاريخ الارهاب مع الاستعداد للهجره –وارهابهم يعود الى جذور التلمود وتاريخ البشريه –وخاطبهم سبحانه ---وتعاونوا على البر والتقوى -ولا تعاونوا على الاثم والعدوان ---ولا تقتلوا النفس التى حرم الله قتلها الا بالحق-....بنى اسرائيل انه من قتل نفسا بغير نفس او فساد فى الارض فكانما قتل الناس جميعا ومن احياها فكانما احيا الناس جميعا-وان حرمة المال كحرمة الدم والعرض ولا يجوز اخذ شىء من ماله او سكنه او متجره او الاستيلاء او اى شىء بالغصب وانتزاعه بالقوه ----واليازجى: –اكدنا- والراعى: حرمنا- والبابا: رفضنا ---ولنستعرض الارض –بحر البقر –قانا الجليل –دير ياسين –كفرقاسم –احتلال الجنوب –كل ذلك على الارض اما اغتصاب المال –فهم يحركون العالم –ويصنعون الحروب وخاصة عائلة روتشلد فهم يملكون نصف العالم 500 تريليون $ زائد 14 صفرا زائد البنوك +والسندات والذهب ويخافون السلام وينتجون الادويه وهوليود وثلث الماء العذب وطرقهم الماسونيه وربطوا النفط بالدولار وبعد كل هذا يرفضون تعريف الارهاب -----لان الارهاب يجمع على محاربته وذمه كل سكان الارض –وبتعريفه فى لسان العرب لابن المنظور بمعنى خاف –وفى المعجم لابن فارس هى الناقه المهزوله-وفى القران –يابنى اسرائيل اذكروا نعمتى التى انعمت عليكم واوفوا بعهدى واياى ترهبون – البقره---اى فاخشون ---وبراى العامه –فطالما قران واحد والله واحد وانجيل واحد ورسول واحد وصلاة واحده وتكبير واحد –اذن فلماذا الارهاب --لقد تبهدل الاسلام –فاخسؤا-----

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة