في صيدا.. ثورة ' الغاردينيا'!



صيدا اونلاين - رافت نعيم - 17-07-2021
بعد تلقي الشارع اللبناني والصيداوي لصدمة فشل تشكيل الحكومة التي كان ينتظرها اللبنانيون من تسعة اشهر نتيجة اصرار العهد على احباط ونسف كل المبادرات بهذا الاتجاه ، وجد المواطن اللبناني نفسه من جديد وحيدا في مواجهة مصيره المحتوم ، عالقاً بين رحى أزمات مالية وحياتية ومعيشية تكاد " تسحق " ما تبقى من مقومات لديه للحياة ، فبات يستفيق كل يوم مع قفزة جديدة لسعر صرف الدولار تخطت - بعد اعتذار الرئيس الحريري - الفارق المعتاد بين ارتفاع وآخر الى مستوى غير مسبوق ، وعلى ازمة مازوت تحرمه الكهرباء والرغيف وربما الاستشفاء ، وعلى ازمة اختفاء الدواء التي تهدد بخطرها حياة المرضى وخاصة الأطفال، فيما طوابير اذلال على محطات الوقود او من بقي في الخدمة منها ، بقيت على حاله رغم ما حكي عن انفراجات في ازمته !.

وكما في كل مرة ، تحاصره الأزمات وغياب الحلول لها ولا مبالاة من بيده القرار ، لا يجد المواطن امامه متنفساً سوى الشارع للتعبير عن غضبه ، كما هي الحال في مدينة صيدا حيث تكاد التحركات الاحتجاجية على تريد الأوضاع الاقتصادية والحياتية لا تغيب يومياً عن شوارعها . وهي تواصلت بوتيرة اكبر بعد اعتذار الرئيس سعد الحريري وفقدان الأمل بامكانية تشكيل قريب لحكومة انقاذ للبلد .

وسجل اليوم ابتداء من ساعات ما بعد الظهر اكثر من تحرك احتجاجي خصوصاً على تخطي سعر صرف الولار الـ24 الف ليرة وعلى ازمات الكهرباء والمازوت والدواء ، تنقلت هذه التحركات بين عدد من شوارع وساحات المدينة الرئيسية وتخللها احراق اطارات وقطع جزئي او كلي للسير في ساحة النجمة وامام شركة الكهرباء وعند تقاطع ايليا ، قبل انتقالها تباعا الى احياء وشوارع اخرى .

لكن في ساحة ايليا التي قطعت بعض مساربها بالاطارات المشتعلة من قبل محتجين ، لم يكن الدخان الأسود الناجم عنها وحده سيد الموقف ، بل كانت المفارقة ، على مقربة من الدواليب المحترقة وبقايا رمادها ، مشهد " نقيض لها لوناً ورائحة ، تمثل بقيام فتاة صغيرة بعرض وبيع عقود واطواق ورود الغاردينيا البيضاء للمارة .. الأمر الذي استوقف بعضهم ، لتأمل المشهد ان لم يكن لشراء الغادرينيا !. وكأنها اعلان لـ" ثورة بيضاء " وسط سخام الأزمة الأسود !.

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة