يا زمن الحسين !..



الشيخ محمد أسعد قانصو - 21-11-2012
الله .. يا زمن الحسين !..
يا عبق العشق الملازم.. آن التبرعم الأول على أغصان الحياة ..
يا حليبا سُقيناه ..ويا ثوباً لبسناه .. ويا إرثاً حملناه ..
.. أيها الزمن الحبيب :
عرفتكَ مذ كنتُ صغيرا .. عرفتُ الحسينَ والعباسَ وزينب ..
قرأتُ أسماءهم على الجدران المتّشحة بالسواد .. عاينتُ شموخهم فوق الرايات الحمراء ..
ولطالما حملتُ البيرق مزهوّاً به, وجبتُ الساحة مراراً, مباهياً أقراني بحمل اللواء ..
أخذتني إلى كربلاء دموع أمي .. وعلى خدّيها رأيت الفرات ..
ما زلت أذكر جلستها وحيدةً على تلك الأريكة, تسمع المصيبة المفجعة وتبكي بكاءً مرّاً ..
كانت أمي تحبُّ الحسين على طريقتها, تهدي لروحه طعام \" الهريسة\", ولروح العبّاس كانت تخبز الكعك وتنذر النذور, وكان العباس حاضراً بقوّة في إيمانها, ووجيهاً مستعاناً في الكربات ..
أمي من \"النبطية\", من مدينة الحسين كما يسمونها .. من مدرسة \"حَسيبة\", تلك المرأة الطيّبة التي غرست نخيل الولاء في كلّ القلوب, وكانت دليلاً لكلّ المواسين نحو مصارع الكرام ..
في العاشر من المحرّم من كلّ عام, كانت أمي تأخذنا إلى النبطيّة لنشهد \"المصرع\" على بيدرها ونرى المدينة بعد ذاك المصرع تغرق بالدماء ..
كانت أمي عاشقة للنبي وآله عشقاً لم يولد من الكتب و لم يكن نظرياً ولا فلسفيا, فأمي لم تكن تعرف القراءة والكتابة, ولكنها كانت تعرف الدرب الذي لا يُضل, وتملك القلب الذي يعرف الاتجاه..
في هذا الطريق مشى الحسين قديماً, ومشى معه كلّ المظلومين, التحق بركبه كلّ العبيد, كلّ التوّاقين لشمس العدالة, حتى الذين لو يولدوا بعد وكانوا في أصلاب الرجال مشوا مع الحسين ..
مع الحسين مشى أصحاب القلوب المكسورة, والعيون الدامعة, وكانت أمي في هذا الركب تسير ..
يا زمن الحسين: أريد أن أدخلك من مرفأ الدمع في عينيّ أمي, على مركب الولاء المشرع بالثبات, فوق أمواج التزلزل والتبدّل الكوفيّة الوقحة, أريد أن أكون مع الفقراء الذين استحبّوا الموت معك على حياة الذّل مع الطغاة ..
يا زمن الحسين :
أريد أن أعيشك كما عرفتك, وأنتمي إليك كما انتميتُ طفلا .. وها أنا اليوم آتٍ إليك, ألبس ثوب السواد المهيب, تأخذني أمي بكفٍ حنون نحو أفقٍ أبدي الإحمرار ...

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة